• Subscribe to newsletter

وفاة المراسلة التي كشفت عن إندلاع الحرب العالمية الثانية

غيّب الموت المراسلة البريطانية الحربية كلير هولينغورث، التي كشفت عن اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939 عندما كانت صحافية مبتدئة لدى إحدى الصحف البريطانية.

وفي آب 1939 سافرت هولنغورث (27 عاماً) وحدها إلى الحدود الألمانية وشاهدت القافلة الأولى من الدبابات الألمانية وهي تتحرك لغزو بولندا.

وبعد ذلك بثلاثة أيام كانت أول من كتب عن بدء القتال ليس فقط لقراء صحيفة “دايلي تلغراف” بل أيضاً للسلطات البولندية والبريطانية.

وقالت كاثي هلبورن فينغ، وهي صديقة الراحلة منذ أكثر من 20 عاماً، من هونغ كونغ: “لقد توفيت كلير محاطة بعائلتها وأصدقائها والكثير من الرعاية”.

وكان كشف هولنغورث عن قيام الحرب أحد أهم التقارير الإخبارية التي سجلت سبقاً صحافياً في العصر الحديث.

وقالت هولنغورث في مقابلة مع صحيفة “تلغراف” عام 2009: “كشفت هذه القصة عندما كنت صغيرة جداً جداً. ذهبت إلى هناك لرعاية اللاجئين والعميان ومن يعانون الصمم وضعف القدرات الذهنية. ولكنّ أثناء تواجدي هناك فجأة باتت الحرب واقعاً”.

وعبّرت تارا جوزيف، رئيسة نادي المراسلين الأجانب في هونغ كونغ، حيث احتفلت هولنغورث بعيد ميلادها الأخير في تشرين الاول، عن حزنها لرحيلها.