• Subscribe to newsletter

المخابرات الألمانية تنسف رواية إردوغان عن “الإنقلاب”

 

نسفت المخابرات الألمانية الخارجية رواية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشأن محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في تموز الماضي، والتي تعتبر أن الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة هو من دبّر المحاولة.

وقال برونو كال، رئيس جهاز المخابرات الخارجية الألماني، إن الحكومة الألمانية لا تعتقد أن غولن يقف وراء الانقلاب الفاشل.

وأضاف كال في حديث لمجلة “دير شبيغل”: “حاولت تركيا إقناعنا بذلك على كل المستويات، لكنها لم تنجح بعد.”

وردا على ما إذا كانت منظمة غولن متشددة أو إرهابية قال كال إنها “منظمة مدنية تهدف إلى تقديم المزيد من التعاليم الدينية.”

وأضاف: “قبل يوم 15 تموز كانت الحكومة قد بدأت بالفعل عملية تطهير كبيرة، مما جعل أجزاء من الجيش تعتقد أنها يجب أن تقوم بانقلاب على وجه السرعة قبل أن يلحق بهم أيضا هذا التطهير.”

وحذّر كال أيضا من زيادة التهديد الروسي لألمانيا وأوروبا قائلا “إن روسيا ضاعفت قوتها القتالية على الحدود الغربية… لا يمكن اعتبار كل ذلك دفاعا في مواجهة الغرب.”

وقال إن روسيا يمكن أن تؤثر على الانتخابات الاتحادية المقررة في ألمانيا في 24 أيلول. وأضاف: “يجب على الأقل أن نتوقع إمكانية حدوث ذلك”.

وفي وقت لاحق، اكد متحدث باسم إردوغان ان كلام رئيس الاستخبارات الألمانية يثبت دعمها للمنظمة الإرهابية وراء الانقلاب.