• Subscribe to newsletter

القوات العراقية تتوغل في أزقة مدينة الموصل القديمة

 

 

تشهد أطراف المدينة القديمة في الجانب الغربي من الموصل اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية ومسلحي داعش.

وقال قائد عمليات “قادمون يا نينوى”، الفريق عبدالأمير يارالله، إن القوات العراقية تعمل في منطقة صعبة داخل الجانب الأيمن من المدينة.

هذا وفرضت جغرافية أحياء المدينة القديمة لغرب الموصل واقعا صعبا للمعارك، فالقوات العراقية تخوض بحذر مواجهات شرسة مع عناصر داعش في أزقة المدينة القديمة.

وتشير آخر تطورات المعركة إلى تقدم قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع باتجاه باب الطوب ومنطقتي الكراج وباب الأبيض، إضافة إلى باب الجديد واقترابها من التوغل داخل المدينة القديمة.

وبالتزامن، واصلت القوات العراقية تطهير القرى والمناطق المحررة من العبوات الناسفة، وتمكنت من استعادة السيطرة على محطة الوقود ومطحنة الراشدي غرب الساحل الأيمن.

أما جنوبا، فاستعادت قوات مكافحة الإرهاب السيطرة على حيي نابلس واليرموك، هذا التقدم أعاد للسكان الثقة بحياة أفضل وأكثر أمنا.

وبينما تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في الأحياء المحررة ينصب جهد القوات العراقية على كسر خطوط الدفاع الأخيرة لداعش في باقي الأحياء.

وفي وقت سابق أكد قائد العمليات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الإرهاب، اللواء الركن معن السعدي، أن عملية استعادة الجانب الغربي من الموصل مستمرة، مضيفاً “نتقدم لكن تقدمنا حذر جداً في الموصل للحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم “.