• Subscribe to newsletter

دعوى قضائية لمنع إصدار أغاني جديدة لبرنس

رفع القائمون على تركة النجم الأميركي الراحل برنس دعوى قضائية لوقف إصدار مجموعة جديدة من أغنياته في الذكرى الأولى لوفاته يوم غد الجمعة، وذلك بدعوى أنّ مهندس الصوت الذي كان يعمل معه سابقاً سرق المجموعة.

وكان من المقرّر طرح ست أغنيات للبيع تحت عنوان “ديليفرانس” أيّ “الخلاص” ضمن سلسلة من المواد الموسيقية غير المكتملة لبرنس جرى التخطيط لإصدارها بعد وفاته.

وقالت شركة التسجيلات الفنية “آر.ام.ايه”، التي تطرح الأعمال الجديدة، في بيان، إنّ برنس سجل الأغنيات في الفترة بين عامي 2006 و2008.

وأوضحت الشركة أنّه بعد وفاة برنس نتيجة جرعة زائدة من المسكنات العام الماضي عكف إيان بوكسيل مهندس الصوت الذي عمل معه على استكمال الألحان وإعداد الأغنيات وإنتاجها على مدى العام الماضي.

لكنّ القائمين على تركة برنس رفعوا دعوى مدنية في محكمة مينيسوتا الجزئية لإصدار أمر بوقف إصدار الأغنيات.

وبحسب الأوراق التي قدمت للمحكمة جرى اتهام بوكسيل بانتهاك بنود عقد مبرم وسرقة التسجيلات.

لكنّ بوكسيل قال في بيان، إنّه شعر بأنّ برنس كان يرغب في إصدار الأغنيات بصورة مستقلة لأنّه سجلها في وقت كان يعاني فيه من مشكلات مع شركات تسجيلات فنية كبرى.

وأضاف بوكسيل: “أخبرني برنس ذات مرة أنّه يفكر عندما يذهب للنوم كل ليلة في كيفية تجاوز الشركات الكبرى والوصول بموسيقاه مباشرة إلى الجمهور. وعندما جرى التفكير في كيفية إصدار هذا العمل المهم قرّرنا إنتاجه بصورة مستقلة لأنّ هذا ما كان يرغب فيه برنس”.

وانفصل برنس عن شركة “وارنر برذرز” عام 1996، لكنّه عاد ووقع معها مجدداً في 2014.

وتوفي برنس يوم 21 نيسان عام 2016 عن عمر 57 عاماً في بايسلي بارك. وكان السبب الرسمي للوفاة هو تعاطيه جرعة زائدة من مسكن يحتوي على الأفيون.

وللنجم الراحل أغنيات مشهورة من بينها “بربل رين” و”وين دوفز كراي”.

ومزجت موسيقى برنس بين الجاز والفانك والديسكو والروك وأهلته للفوز بسبع جوائز غرامي وجائزة أوسكار.

ودخل برنس عالم الشهرة في نهاية السبعينيات من القرن الماضي. وفي العقود الثلاثة التي تلت ذلك أصبح معروفاً بصفته من أكثر الفنانين المبدعين في موسيقى البوب الأميركية.