• Subscribe to newsletter

سفير الإمارات إفتتح مشاريع تنموية بالضنية وعكار: سنبقى إلى جانب لبنان (بالصور)

إفتتح سفير دولة الامارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي، بتوجيهات من قيادة دولة الامارات، اكثر من 32 مشروعاً انمائياً وتنموياً في الضنية ـ المنية وعكار بتمويل من مؤسسة “خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية”، بحضور سياسي رسمي وحشد شعبي واعلامي واسع.

وقد حظيت الزيارة بأهمية استثنائية كونها وصلت الى العديد من القرى والبلدات النائية والمحرومة والتي تتحمل، كما مناطق لبنانية عدة، تبعات النزوح السوري. وقد شكلت المشاريع الحيوية التي تم افتتاحها او الاعلان عنها بارقة أمل، وفق بيان للسفارة الاماراتية في بيروت.

وقد بدأ السفير والوفد المرافق جولته في قرية كفرشلان حيث تم وضع حجر الاساس لبئر ارتوازي يتم تجهيزه لسدّ حاجة البلدة التي تعاني من نقص في المياه، ثم تفقد المشاريع الآخرى في عاصون والقطين وعين التينة وتم الاعلان عن مشاريع قيد الانجاز وخاصة في بلدة مراح السفيرة حيث اطلع الجميع على سير الاعمال في حفر البئر الارتوازي واستمعوا الى شرح عن اهمية المشروع ودوره في مساعدة 300 منزل اي ما يوازي 2500 شخص.

وقد كانت كلمات للسفير الشامسي في اكثر من قرية شكر فيها اللبنانيين على حسن الاستقبال، واشار إلى انّ “هذه المشاريع تأتي لتؤكد عمق العلاقات التاريخية والأواصر المتينة التي تربط الامارات ولبنان ورسالة محبة من قادة وشعب دولة الامارات إلى لبنان، وقد كان الهدف تحسين مستوى خدمات البنية التحتية لهذه البلدات وذلك تنفيذاً لمبادرة لـ”عام الخير” التي اطلقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة”.

وأضاف: “اننا ندرك حجم الأعباء الملقاة على عاتق لبنان نتيجة ضغط النزوح السوري على معظم قطاعات البنية التحتية، وسنستكمل تقديم المزيد من المساعدات سواء كانت انسانية أو تنموية بالتنسيق مع الحكومة اللبنانية والبلديات المعنية لتحديد أولويات المشاريع التي من شأنها تخفيف معاناة النازحين السوريين أو المجتمع اللبناني المضيف”، لافتاً إلى أنّ “ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية لسفارة دولة الامارات سوف تقوم بدراسة هذه الاحتياجات والتنسيق مع الجهات الاماراتية المانحة والمؤسسات الانسانية لتوفير الدعم المطلوب”.

وشدّد الشامسي على انّ “الامارات كانت وستبقى الى جانب لبنان الشقيق وشعبه على مختلف الأصعدة وهي تتمنى ان ينعم هذا البلد بالاستقرار والرخاء والأمن”، مشيراً الى أنّ الامارت احتلت المركز الاول عالمياً للعالم الثالث على التوالي بحجم المساعدات الانسانية المقدمة نسبة للدخل القومي.