• Subscribe to newsletter

يوسف خليل: التوازن الإقليمي يحمي الاستقرار اللبناني

 

 

رأى عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب يوسف خليل، ان التباين بين الفرقاء السياسيين حول عدد من الملفات الحياتية والاقتصادية الرئيسية وحتى السياسية كزيارة سورية على سبيل المثال، هو تباين طبيعي لا يبعث على القلق، خصوصا في ظل الاستقرار السياسي الذي رسخه انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية، بدليل ان أسلوب تعاطي الجميع مع المشكلة ايا يكن مضمونها وأيا تكن جديتها وحماوتها، تبدل جذريا، بحيث اصبحت مقاربتها ترتكز على مناقشات تقنية وعلمية هادئة، بدلا من ارتكازها سابقا على لعبة المناكفات والاعتكافات داخل مجلس الوزراء.

ولفت خليل في تصريح لصحيفة «الأنباء» الكويتية الى ان الكلام عن انفراط عقد الحكومة نتيجة التباين الحاصل بين الفرقاء المشاركين فيها، غير صحيح ولا ينطوي على اي حقيقة وواقع، فالتوازن الإقليمي والدولي الذي تبلور مؤخرا بنتيجة التفاهمات الأميركية الروسية، أكد ان الاستقرار السياسي والنقدي والاقتصادي في لبنان خط أحمر من غير المسموح لأي كان تجاوزه، معتبرا بالتالي ان زمن اهتزاز الحكومات ولى الى غير رجعة، خصوصا في ظل حرص الرئيس عون على ان تكون اللعبة السياسية ديموقراطية بامتياز وفي ظل حرص القوى السياسية كافة على عدم العودة الى لغة التراشق السياسي والإعلامي.