• Subscribe to newsletter

 الحريري في موسكو لمعرفة ملامح التسوية السورية

 

 

تفاعلت زيارة الرئيس سعد الحريري الى موسكو لدى الاوساط السياسية  لما تحمله من اهمية لموقع لبنان في خضم الاحداث التي تعصف في الجوار السوري حيث علمت «الديار» ان ذهاب الحريري الى روسيا يعود لمعرفة  ملامح التسوية السياسية التي ترتسم في سوريا بعد ان اصبح جليا انتصار محور على محور اخر الى حد كبير. وعليه يريد الحريري بحث الوضع السوري مع المسؤولين الروس للاطلاع على المنحى الذي اتخذته الازمة السورية مؤخرا والى اي مدى سيتبلور المناخ السياسي للوضع السوري الذي سينعكس في مفاوضات استانا المرتقب عقدها قريبا؟ بيد ان الازمة السورية تؤثر سلبا او ايجابا على لبنان وبالتالي من البديهي ان يستعلم الرئيس الحريري عن مجريات الامور وبحث تداعياتها مع المسؤولين الروس طالما ان لروسيا اليد الطولى في سوريا.

واشارت «الديار» ايضا الى ان زيارة الحريري تعكس رغبة سعودية في معرفة ما تخطط له روسيا حيال الازمة السورية خاصة ان العلاقة بين الرياض وموسكو تطورت بشكل كبير في عهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. اما عن عودة النازحين السوريين الى بلادهم قالت اوساط سياسية لـ«الديار» ان الرئيس سعد الحريري لم يكن بحاجة الى الذهاب الى موسكو للبحث في هذا الملف في وقت يمكنه التفاوض عن بعد 90 كلم من لبنان مشيرة الى ان ملف النازحين بات عبئا على الدولة اللبنانية وعلى اقتصادها.