الجيش البورمي ينفي إرتكاب أي إنتهاكات ضد الروهينغا

نفى الجيش البورمي ان يكون ارتكب اي تجاوزات بحق اقلية الروهينغا، في نتائج تحقيق داخلي نشرها قبل زيارة لوزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ما يؤكد اصراره على موقفه على الرغم من اتهامات الامم المتحدة له بالقيام بتطهير عرقي.

وذكرت صحيفة “غلوبال نيو لايت اوف ميانمار” الرسمية التي نشرت التقرير مساء امس، ان “الجنود لم يرتكبوا اعمال عنف جنسي ولا قتلوا مدنيين”.

واشارت نتائج التحقيق الى ان “الجنود لم يعتقلوا او يضربوا او يقتلوا قرويين”.