سامر طوق إلى الألعاب الأولمبية: سأحاول رفع اسم لبنان!

تقرير نور طوق

وصلت الشعلة الأولمبية الأربعاء 1 تشرين الثاني 2017 الى كوريا الجنوبية أي قبل نحو 100 يوم على انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 التي تستضيفها مدينة بيونغ تشانغ.

وكما بات معلوما، فإن دورة الألعاب الأولمبية ستقام بين التاسع من شباط 2018 و25 منه. وستضم الألعاب الشتوية 15 نوع رياضة، وسيتنافس رياضيون من الطراز العالمي على الميداليات الذهبية.

ثبّت لبنان نفسه لمرّات عدّة في الألعاب الأولمبية، فرغم مشاركته القليلة إلاّ أنّه فاز بميداليّات عدّة وخصوصًا على مستوى فئة الملاكمة ورفع الأثقال.

واليوم يتحضر لبنان للمشاركة مجددا في الألعاب الأولمبية، إذ انه للمرّة الأولى يتأهّل شاب لبناني للمشاركة في اولمبياد 2018 للتنافس في رياضة التزلّج عن فئة  cross country skiing، وهو الشاب سامر طوق البالغ من العمر 19 عاماً.

تُصنّف هذه الرياضة من أصعب الرياضات إذ إنّها تتطلّب نفسًا طويلا لأنّها تجري على مسافات لا تقلّ عن 15 كلم. والتزلج عبر البلاد يتمّ على مساحات تتميّز بالتلال الكبيرة والمتعرجة. ويفرض النظام التقليدي لهذه الرياضة سلسلة من الحلقات المترابطة للمتزلجين ممّا يُشعرهم بطول الدرب وصعوبتها.

الشاب اللبناني سامر طوق تحدث لموقع IMLebanon عن كيفية وصوله إلى الألعاب الأولمبية، فقال: “إنّه حقّق ذلك بمساعدة الإتّحاد اللبناني للتزلّج واتحاد لبنان الأولمبي، مشيراً إلى أنّه لم يلق أي دعم من وزارة الشباب والرياضة اللبنانية حتّى بعد تأهّله لهذه الألعاب”.

طوق الذي أشار إلى أنّه من أصغر المشاركين بهذه الرياضة، فهو محاط بلاعبين كبار تتراوح أعمارهم بين الـ 27 عاما وما فوق ممّا يضعه في دائرة التنافس مع من يتميّزون بخبرة أكبر وقوّة أكبر، شدّد على أنّه مصمّم على أن يجعل لبنان وأهله وأصدقاءه فخورين به وبإنجازاته. وسيحاول أن يستفيد من هذه التجربة مهما كانت النتيجة.

ووجه طوق شكراً كبيراً لمدرّبه الصربي ألكسندر ميلنكوفيش الّذي رافقه طوال فترة تدريبه. كما شكر المدرّبة لولا لوفيزولو الّتي قدّمت له المساعدة في الآونة الأخيرة إلى جانب ميلنكوفيش.

إشارة إلى انه في العام 2016 شارك لبنان في الألعاب الأولمبية الصيفية التي جرت في في ريو دي جانيرو في البرازيل بين 5 آب 2016 و21 آب 2016 بتسعة لاعبين في سبع مسابقات. والرهان الأكبر كان على الرامية وبطلة لبنان في رماية “التراب” راي باسيل التي لم تستطع أن تحقق فوزها الذي حضرت له.

والمشاركة الأولى للبنان في الألعاب الأولمبية كانت في دورة 1948 في لندن في بريطانيا حيث شارك بـ8 رياضيين. وتعود الميدالية الأخيرة للبنان في الألعاب الأولمبية عندما انتزع حسن بشارة برونزية المصارعة اليونانية-الرومانية لوزن فوق الثقيل في اولمبياد موسكو 1980.

وكانت باكورة الميداليات الاولمبية للبنان في دورة هلسنكي 1952 حين احرز زكريا شهاب فضية المصارعة اليونانية-الرومانية لوزن دون 57 كلغ، وخليل طه برونزية المصارعة اليونانية-الرومانية لوزن دون 73 كلغ، ثم شهد اولمبياد ميونيخ 1972 تحقيق محمد الطرابلسي فضية رفع الاثقال لوزن دون 75 كلغ.

في الـ2016 راي باسيل خانها تركيزها في الامتار الاخيرة بعدما كانت على مسافة خطوة واحدة من بلوغ الدور النهائي، فهل تحمل سنة 2018 أخبار الفرح للبنان على هذا الصعيد ويحقق طوق إنجازاً مهما له ولبلده؟

اليكم فيديو يُظهر كيفيّة ممارسة رياضة الـ cross country skiing: