فيسبوك يتخذ قرارا بشأن الدعاية السياسية

أعلنت شركة فيسبوك، وللمرة الأولى، إنها وافقت على تشريع مقترح يفرض على مواقع التواصل الاجتماعي الكشف عن هويات مشتري إعلانات الدعاية السياسية على الإنترنت وطبقت عملية جديدة للتحقق من هويات من يشترون إعلانات تستغل لبث الفتنة.

وأعلن هذا التغيير في الموقف الرئيس التنفيذي للشركة ماركزوكربرغ في منشور على موقع فيسبوك، ويأتي قبل أيام من الموعد المقرر ليجيب عن أسئلة في جلسات استماع يعقدها الكونجرس عن كيفية تعامل الشركة مع بيانات المستخدمين.

وقال زوكربرغ إن الخطوات تهدف إلى ردع التدخل في الانتخابات ومواجهة حرب المعلومات على الإنترنت التي اتهمت السلطات الأميركية روسيا بشنها. ونفت موسكو هذه المزاعم.

وكتب زوكربرغ في منشور “التدخل في الانتخابات مشكلة أكبر من أي منصة لهذا نؤيد (مشروع) قانون أونيست أدز”.