وفاة غامضة لصحافي كشف وجود مرتزقة روس في سورية

بعد تعرضه لحادث “مثير للريبة” الأسبوع الماضي، توفي صحافي روسي كشف تفاصيل سرية عن وجود مرتزقة أرسلهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى روسيا دعماً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأفادت وسائل إعلام روسية بإن الصحافي ماكسيم بورودين توفي الأحد داخل مستشفى في مدينة يكاترينبورغ، بعدما وقع من الطابق الخامس لظروف لم تُعرف أسبابها. وكان موقع “نوفي دين” الإخباري الروسي من أوائل المؤسسات الإعلامية التي أعلنت عن وفاة الصحافي، حيث كان يعمل خلال الأشهر الماضية على عدد من المواضيع الحساسة جداً داخل المجتمع الروسي.

وبحسب الموقع، فإن بورودين توفي بعدما ظل داخل العناية الفائقة منذ يوم الخميس الماضي، بعد غيابه عن الوعي إثر الحادث المريب.

وعرف بورودين بشكل واسع داخل المجتمع الروسي، بعد كشفه قيام السلطات الروسية بإرسال مجموعة من المرتزقة إلى سوريا عرفت باسم مجموعة “واغنر” وكانت مهامها الرئيسية الدفاع عن النظام السوري.

وفي حين أفاد موقع “أر أف اي أر أل” الإخباري أن الصحافي الروسي قد يكون قفز من الطابق الخامس بغية الانتحار، إلا أن مسؤولة التحرير في “نوفي دين” اعتبرت أنه لا يمكن لبورودين أن يكون اتخذ هذا القرار بتاتاً.. لا أصدق أنه انتحر”.