• Subscribe to newsletter

سليم عون: لا مصلحة للتيار بإخراج “القوات” من الحكومة

أكد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب سليم عون أن الحكومة الآتية ستكون “أول حكومة تتأمن فيها المشاركة الحقيقية الفعلية للمسيحيين”، نافياً “ان يكون تم التوصل الى اتفاق على عدد الحقائب بين “التيار” و”القوات”.

وقال عون في حديث لـ”لبنان الحر” ضمن برنامج “إستجواب” إن “اتفاق معراب تضمن احترام خيارات سياسية مختلفة، ويمكن تقسيمه إلى جزئين، الجزء الأول والمهم فيه ان لا عودة الى الماضي، ولا عودة إلى الأحقاد، أما الجزء الآخر، في الاتفاق السياسي”.

وتابع: “صحيح أنه كان هناك اتفاق على الشراكة، والتي تظهرت ترجمة في الحكومة الأولى، حيث أن كل تفاوضا من قبلنا لا نبت به إلا بعد موافقة القوات والعكس صحيح”. وأضاف: “الاتفاق كان مبنيا على ان نكون جميعا داعمين للعهد، لكن الخلل الذي ضرب الاتفاق السياسي هو التهجم المستمر على وزراء التيار”، داعياً الى “العودة الى الحوار والمصارحة، وإعادة تقييم الأمور”.

ودافع عون عن حصة رئيس الجمهورية في الحكومة، معتبرا أن “من مهمة الرئيس المكلف توزيع الحصص بما يراه مناسبا ويضع تشكيلته امام رئيس الجمهورية الذي يعطي رأيه بها”، لافتاً إلى ان عون “يعمل على تركيبة حكومية ترضي الجميع”.

واكد أن “التيار ليس له مصلحة بإخراج القوات من الحكومة”. ورأى عون أن “الحكومة ليست بعيدة وهناك حلحلة وخلال عشرة أيام ستظهر مؤشرات ايجابية”.