• Subscribe to newsletter

بيونغيانغ: واشنطن تريد تشديد العقوبات رغم حسن نيتنا

اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بالسعي لفرض عقوبات دولية رغم بوادر حسن النية من جانبها، محذرةً من احتمال توقف التقدم في نزع السلاح النووي إذا واصلت واشنطن “التصرفات القديمة نفسها”.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية، في بيان أذاعته وكالة الأنباء المركزية الكورية، أن بيونغ يانج لا تزال ترغب في تنفيذ اتفاق عام جرى التوصل إليه خلال القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وذكر المتحدث أن بيونغ يانج أوقفت التجارب الصاروخية والنووية، وأعقب ذلك “تفكيك موقع للتجارب النووية ومع ذلك لا تزال الولايات المتحدة مصرة على نزع السلاح النووي أولًا”.

وأشار المتحدث إلى أن كوريا الشمالية “أعادت رغم ذلك رفات جنود أميركيين قتلوا في الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953، وردت الولايات المتحدة بالتحريض على فرض عقوبات دولية والضغط على كوريا الشمالية”، لافتًا إلى أن واشنطن تسعى لاختلاق ذريعة لتشديد العقوبات على البلاد.

واتهمت كوريا الشمالية مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى بـ”العمل على غير رغبة الرئيس ترامب” من خلال “توجيه مزاعم لا أساس لها ضدنا والقيام بمحاولات مستميتة لزيادة الضغوط والعقوبات الدولية”.