• Subscribe to newsletter

5 أشهر مرّت على التكلّيف والتأليف في غياهب المجهول

العقدة الدرزية ما تزال موجودة  ما دام جنبلاط وأرسلان لم يعلنا  قبولهما بأي اسم من الأسماء المودعة  في قصر بعبدا

5 أشهر بالتمام والكمال مرّت على رحلة البحث عن توليفة حكومية ترضي كل القوى السياسية، وحتى هذه الساعة لا توجد أي معطيات تفيد بأن الحكومة العتيدة ستكون في قبضة اليد في وقت قريب، بعد ان كان البعض ممن يعمل على خط المشاورات والمفاوضات قد ظن بأن عملية التشكيل قد وصلت إلى الشوط الأخير مع نهاية الأسبوع المنصرم قبل ان تعود وتطفو على سطح الخلافات مطالبة «القوات اللبنانية» بحقيبة العدل ورفض رئيس الجمهورية التنازل عنها.

لا توحي المشاورات العلنية والتفاوض السري بأن الطبخة الحكومية قد استوت، لا بل ان ما يسرب من هنا وهناك يؤشر إلى ان العقدة «القواتية» كما عقدة نواب السنّة المستقلين ما تزال على حالها وأن كل الأفكار التي طرحت لحلحلتها لم تصل إلى النتيجة المرجوة.

وفي اعتقاد مصادر نيابية لصحيفة “اللواء” ان قطار التأليف ما زال متوقفاً في محطته الأولى، وأن محاولة البعض ضخ جرعات تفاؤلية مرده إلى محاولة إبقاء الأبواب مفتوحة امام الأخذ والرد وكسب المزيد من الوقت لعل محاولات تدوير الزوايا تصل إلى الهدف المطلوب في إخراج الحكومة العتيدة إلى النور لتجنيب لبنان من الدخول في مطبات اقتصادية ومالية لا قدرة له على تجاوزها في ظل الوضع السياسي غير الصحي في هذه المرحلة.

وتجزم المصادر بأن العقد الثلاثة التي اعترضت عملية التأليف منذ بدأ العمل لها ما تزال على حالها، فـ«القوات اللبنانية» أبلغت الرئيس المكلف في الساعات الماضية بأنها تقبل بحقيبة وازنة بدلاً من وزارة العدل، وفي حال رفض هذا الطلب، فإنها تستعيض عنها بقبولها بأربع حقائب، غير ان هذين الطرحين لم يجدا طريقهما إلى القبول بعد. وكذلك فإن العقدة السنيّة ما تزال تراوح مكانها في ظل رفض الرئيس المكلف تمثيل النواب السنّة ممن هم خارج مدار «المستقبل» بوزير. وحتى العقدة الدرزية لم تجد الحل النهائي لها إذ أن طرفي النزاع النائب السابق وليد جنبلاط والنائب طلال أرسلان لم يعلنا قبولهما بأي اسم من الأسماء التي اودعوها رئيس الجمهورية وبذلك فإن هذا يعني ان العقدة الدرزية معلقة ولم تحل.

وتعرب المصادر عن اعتقادها بأن نهاية الأسبوع الحالي ستكون حاسمة على المستوى التفاوضي، بحيث ان المشاورات ستتوقف في الـ48 ساعة المقبلة، فالرئيس سعد الحريري سيكون اليوم في المملكة العربية السعودية، والوزير جبران باسيل سيغادر غداً الخميس إلى العاصمة البولونية وارسو وهو ما يعني ان عجلة المشاورات ستعود إلى الدوران يوم الجمعة من دون ان يكون هناك تقدّم ولو بمقدار قيد أنملة، علماً ان هناك من يستعجل عملية التأليف قبل ولوج العهد سنته الثالثة في الحادي والثلاثين من هذا الشهر.