• Subscribe to newsletter

برّي للعاملين على خط المفاوضات: مستعد لتقديم المشورة

تؤكد مصادر نيابية بأن عين التينة ليست بعيدة عمّا يجري على خط التأليف وأن الرئيس نبيه برّي بعث برسالة إلى المعنيين بأنه في حال طلبوا منه المساعدة فإنه مستعد لتقديم هذه المساعدة أو المشورة أو المخرج للأزمة الموجودة.

وتؤكد المصادر لصحيفة “اللواء” بأن رئيس المجلس لم ينقطع حتى خلال وجوده في جنيف عن التواصل مع بيروت والبحث في المخارج المؤدية إلى إخراج التوليفة الحكومية من عنق الزجاجة التي وصلت إليه بفعل الغلو في المطالب والفيتوات التي توضع على هذه الحقيبة أو تلك، لافتة إلى ان الرئيس برّي حاول منذ اليوم الأوّل للتأليف المساعدة في تجاوز ما يسمى بالعقدة السنيّة من خلال طرحه تمثيل النواب السنّة المستقلين بوزير غير ان هذا الطرح لم يلقَ الصدى المطلوب.

وتوضح المصادر بأن الأمور إذا لم تشهد تقدماً جوهرياً في غضون اليومين المقبلين فهذا يعني ان التأليف ربما يستوطن المربع الأوّل لأسابيع إضافية وهذا لن يكون في صالح أحد، لا بل انه سيرتد سلباً على الواقع اللبناني في أكثر من ناحية.

وفي رأي المصادر ان عملية تشكيل الحكومة باتت تحتاج إلى «خلطة سحرية» تفكك العقد التي ما تزال عصية على الحل، والا فإن الأمور ستبقى تدور في حلقة مفرغة بعد ان أدلى كل فريق سياسي بدلوه، وباتت كل المطالب واضحة ولم يعد هناك من مجال لا للعب تحت الطاولة، ولا لأي نوع من شد الحبال.

وتسقط المصادر النيابية من حساباتها الوصول بالأمور إلى حدّ اعتذار الرئيس المكلف، بانية موقفها على عدّة سوابق في هذا المجال حيث ان بعض الحكومات استغرق تأليفها أكثر من سبعة أشهر، فالمجال ما زال متاحاً امام الرئيس الحريري للمزيد من المشاورات وابتداع الأفكار المؤدية إلى حلحلة العقد الموجودة، وهو أعلن أكثر من مرّة امام زواره بأنه ليس في وارد التراجع أو الاعتذار وأن مثل هذه الأمور غير موجودة في قاموسه السياسي.