لا تأخذوا الهاتف معكم إلى المرحاض.. إليكم الأسباب

الكثير من الناس يأخذون الهاتف معهم حتى إلى الحمام رغم معرفتنا بمدى خصوصية هذا المكان لأكثر من سبب، فينتهزون فرصة أخذ الهاتف معهم إلى الحمام للقيام بالعديد من المهمات بين تصفح الرسائل النصية أو الرسائل الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي وربما الحديث مع الآخرين عبر الهاتف. غير أنه بناء على الأبحاث والدراسات فهذا السلوك غير مستحب ويتضمن خطورة كبيرة.

واستعانت صحيفة “ميرور” البريطانية بثلاثة علماء لمعرفة مدى خطورة استخدام الهاتف في الحمام وكيفية تقليل هذه الخطورة في حال لم يكن المرء قادرا على التخلي عن هذه العادة.

وبالنسبة للعلماء، فإن “مصدر الخطورة هو التقاط البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات لسبب أو آخر. كما حدد العلماء بعض أنواع البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات، مثل السالمونيلا وإي كولاي وسي ديفيسيل”، مشيرين إلى أنها “قد تنتقل إلى الشخص نفسه ومنه إلى الهاتف وربما إلى الآخرين (الأصدقاء على وجه التحديد) إذا قدم لهم الهاتف لرؤية أو قراءة شيء ما”.

وأشاروا إلى أن “هذه البكتيريا قد توجد على أيدي أبواب الحمامات أو الحنفيات أو أي تجهيزات أخرى داخل الحمام وستنتقل هذه البكتيريا إلى الأشخاص بمجرد لمسهم له”.

وقالت خبيرة التعقيم ليزا أكرلي: “إن غسل اليدين وتعقيمهما لن يجنب المرء الإصابة بالأمراض أو انتقال البكتيريا إلى يديه مرة أخرى، ذلك أنه لا يقوم بتعقيم الكتاب أو هاتفه الذكي”.

وأوضح مدير العلوم الطبية الحيوية في جامعة كوين ماري بلندن رون كاتلر أن “الحل الأمثل لمنع انتقال البكتيريا إلى الإنسان هي باختصار بتجنب أخذ الهاتف الذكي معه”، مشددا على أن “مدى الخطورة يكمن في مدى وساخة أو نظافة الحمام”، زمحذرا على “وجه التحديد من الحمامات العامة أو المشتركة”.