درويش من أستراليا: ثقل كبير للجالية اللبنانية

تمنى عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب علي درويش التواصل الدائم بين لبنان ‏المقيم والمغترب، لما فيه مصلحة الجانبين.

درويش، وفي جولة له في استراليا والقاء مع وفد جمعية “طرابلس الفيحاء”، حيا المغتربين الذين يمثلون قيمة مضافة ‏لوطنهم الأم في بلدان الاغتراب، وقال: ” من الضروري الاطمئنان على أحوال الجالية اللبنانية في أستراليا، والتي لها ‏ثقلها وحضورها على كافة المستويات”. ‏

وأضاف: “بعد الانتخابات النيابية، ومن موقعي كنائب أولا، وكعضو في لجنة ‏الصداقة اللبنانية الأسترالية ثانيا، أردت أن تكون هذه الزيارة لتعزيز التواصل مع ‏الجالية اللبنانية”. ‏

ودعا درويش أبناء الجالية إلى المزيد من النشاط والعمل المستمر على ‏مختلف الصعد، وإثبات جدارتهم وتفوقهم في الميادين التي يخوضونها. ‏

وأعلن عن استعداده للتعاون التام مع الجمعية، لا سيما لجهة دوره ‏البرلماني في الربط بين أعضاء الجالية اللبنانية وذويهم في الوطن الأم، مؤكدا على ‏ضرورة التحلي بروح الوطنية التي تجمع ولا تفرق، وتعمل على استثمار نقاط ‏الاتفاق، وتحويل الاختلاف في وجهات النظر إلى مصدر تنوع وغنى.