فصيلتان نموذجيتان لقوى الأمن في بيروت

دشنت قوى الأمن الداخلي اليوم رسميا فصيلتين نموذجيتين جديدتين في سرية بيروت الإقليمية الأولى، هما فصيلتا الروشة والرملة البيضاء إلى جانب قيادة السرية الأولى في مبنى نموذجي معاصر وبمعايير دولية.

ونظم في هذه المناسبة حفل افتتاحي في اليونسكو، حضره المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان والسفير البريطاني في لبنان كريس رامبلنغ، وكبار ضباط قوى الأمن الداخلي وهيئات دبلوماسية وفعاليات محلية.

وأشار عثمان إلى أن “فكرة الشرطة المجتمعية أتت لتحقيق وسيلتين أساسيتين لمحاربة الجريمة. الوسيلة الأولى تأتي عبر تجهيز المؤسسات الأمنية المعنية بما يلزم من معدات وتقنيات من شأنها كشف المجرمين والمساعدة على توقيفهم. والوسيلة الثانية تقوم على توطيد التعاون بين قوى الأمن الداخلي والمجتمع عموما”.

وأضاف: “إن قرارنا القاضي باعتماد الشرطة المجتمعية كعمل نموذجي مستقبلي لقوى الأمن الداخلي يهدف إلى زيادة الوعي الأمني لدى الناس وتعزيز الثقة والاحترام المتبادل واعتماد الصدقية في التعاون لتصبح ثقافة ينتهجها اللبنانيون وليس لغايات شخصية أو لمصلحة آنية”.

ومن جهته، أثنى رامبلنغ على “المثابرة والتفاني الظاهرين في أداء عناصر قوى الأمن الداخلي، رجالا ونساء، حيث تبنوا التغييرات المعتمدة من أجل التحول إلى نموذج معاصر للعمل الشرطي”، مشيرا إلى أن “ذلك يتجلى في تعزيز المحاسبة تجاه الشراكات المجتمعية ورفع مستوى المهنية في التطويع والتدريب، فضلا عن اعتماد آليات محسنة للتبليغ عن الجرائم”.

وأكد “أننا سنواصل العمل مع شركائنا على دعم خطط مؤسسة قوى الأمن الداخلي وإصلاحاتها من خلال توفير الدعم للمشاريع المحددة ضمن الخطة الاستراتيجية، التي تشمل ضمن مكوناتها الأساسية تعميم تطبيق نموذج الشرطة المجتمعية”.