IMLebanon

فرنسا تكشف تفاصيل مثيرة عن منفذ هجوم ستراسبورغ

كشف المدعي العام الفرنسي، الأربعاء، المزيد من التفاصيل عن المشتبه به في تنفيذ هجوم ستراسبورغ، موضحا أنه لا يزال هاربا، وأنه أصيب في ذراعه.

وكانت تقارير صحفية كشفت عن هوية المشتبه به، وهو شريف شيكات، البالغ من العمر 29 عاما، وقد ولد في شباط من عام 1989 في ستراسبورغ، ويسكن في حي نودورف.

وكان المسلح قد أطلق النار بشكل عشوائي في سوق لعيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ شرقي فرنسا، الثلثاء، مما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 11 آخرين على الأقل.

وأشار المدعي العام إلى أن المشتبه به معروف بتطرفه لدى أجهزة الأمن، وأن الأجهزة الأمنية عثرت على قنبلة يدوية وسلاحا ناريا وذخيرة في منزله، مضيفا أنه هتف “الله أكبر” في الهجوم.

وعن الإجراءات المتبعة لمحاولة القبض عليه، أوضح المدعي العام الفرنسي أنه تم وضع 4 من أقارب المشتبه به في السجن الاحتياطي، مؤكدا أن التحقيقات ستستمر حتى يتم تحديد مكانه، موضحا أن المشتبه به سبق أن أدين 27 مرة في فرنسا وألمانيا وسويسرا.

وفتحت نيابة مكافحة الإرهاب تحقيقا في الهجوم، لمعرفة علاقة الاعتداء بالإرهاب.

وأدرجت أجهزة مكافحة الإرهاب الرجل على لائحة الأمن الداخلي منذ 2016 بعد سجنه من 2013 إلى 2015، وهي سنوات لفت نظر الاستخبارات خلالها بسبب أعمال عنف وتطرف في ممارسته الدينية.

وكان الرجل قد أدين في فرنسا وألمانيا لأعمال عنف وسرقات وتخريب، حسب مصدر مطلع على الملف، لكنه “لم يوقف لارتكابه جنحة مرتبطة بالإرهاب”، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأوضحت مواقع فرنسية أن الشاب كان معروفا بأفكاره المتطرفة وهو فرنسي الجنسية لكن أصوله من إحدى دول شمال أفريقيا.

وفي برلين قال ناطق باسم وزارة داخلية مقاطعة بادي فورتنبرغ، الأربعاء، إن الرجل سجن في 2016 “لسنتين وثلاثة أشهر لارتكابه عمليات سرقة”. وقد أمضى عاما واحد في السجن ثم تم إبعاده إلى فرنسا.