الحجار: “حزب الله” لا يريد حكومة

اعتبر النائب محمد الحجار، أنه “كان من المفروض أن تشكل الحكومة منذ 7 أشهر من التكليف نظرا للتحديات الكبيرة التي يواجهها البلد إقتصاديا وسياسيا وأمنيا”، لافتاً إلى “اننا اليوم أمام مشهد تبادل أدوار تعطيل البلاد والعباد، فيما هناك مشهد آخر في لندن بطله الرئيس المكلف سعد الحريري الذي يسعى لتأكيد حضور لبنان ومصلحة اللبنانيين ويحاول أن يجذب المستثمرين والسياح بهدف إستنهاض البلد، وهذا ما رآه اللبنانيون في منتدى الأعمال والإستثمار اللبناني – البريطاني، وكان واضحا تماما انه يعمل على مواجهة العرقلة وإنقاذ البلد للوصول إلى حكومة وحدة وطنية”.

وقال الحجار في حديث لـ”اذاعة الشرق”: “نحن أيدنا المبادرة التي قام بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لتذليل العقبات أمام التشكيل، وهي مبادرة مشكورة ومعروف مصدرها”.

واضاف: “سمعنا تصريحات مقلقة، والواضح أن تعنت المعرقلين المدعومين من “حزب الله” مستمر”، لافتا إلى أن “ثوابت الرئيس الحريري صارت واضحة وهي عدم السماح بتغيير القواعد والأصول الدستورية وإصراره على الحوار للوصول إلى حلول. وان أي خروج عن الدستور يدخلنا في نفق مظلم، وأعلنا في بيان كتلة “المستقبل” أن الرئيس الحريري مصر على التعاون والتوافق لمصلحة وضمان إستقرار البلد”.

وعن تشكيلة الحكومة وعدد وزارئها، أشار الحجار إلى “وجود بعض المقترحات والحلول التي طرحت ولم تلق قبولا بسبب وجود عدد من الاشخاص الطامحين للحكومة العتيدة، ولكن لا شيء يمنع من أن تكون الحكومة أقل من 30 وزيرا”. وقال: “من المعروف، أن الرئيس الحريري أنجز هذه الصيغة والحقائب، وكل هذه الأمور تمت بالتوافق مع الرئيس عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري كان على علم بها وكانت الحكومة ستصدر، لولا أن “حزب الله” أفشلها ووضع آلية جديدة تتطلب وقتا وربما تحدث إشكالية”.

وردا على سؤال عما قاله النائب الوليد سكرية، اعتبر الحجار أن “ما قاله مقلق ويؤكد أنه من فريق “حزب الله” الذي لا يزال يصر على عرقلة تشكيل الحكومة”.

وإستبعد الحجار أن يكون الحل بتوزير شخصية سنية من خارج مجلس النواب، مشيرا إلى “أن النقاشات تدور حول هذا الموضوع، ولكن عندما نسمع إصرار فريق “حزب الله” بأن يكون واحدا من النواب الستة، فهذا يؤكد أن “حزب الله”، ولأسباب متعددة بعضها داخلي وبعضها خارجي، لا يود حكومة اليوم”.

وعن رأيه بما قاله الرئيس عون بأن سقوط مبادرته لتشكيل حكومة سوف تؤدي إلى كارثة، قال الحجار: “طبعا أوافقه الرأي، والكل يعلم حجم الضغط الإقتصادي الذي يتعرض له البلد والناس، ولا ننسى حجم الدين العام والبطالة. كل هذه الأمور تظهر أنه يجب أن تشكل الحكومة بأسرع وقت، والرئيس الحريري يسعى إلى تأمين حلول للوضع الإقتصادي، والعالم مستعد لمساعدة لبنان شرط أن يساعد لبنان نفسه وتشكل حكومة. لكن فريق “حزب الله” لا يريد تشكيلها إلا بشروطه ونحن لا نسمح لأحد أن يمس صلاحياتنا الدستورية”.