أرسلان: أعتبر نفسي جزءا لا يتجزأ من المقاومة

أكد رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” طلال أرسلان أن “كرامتنا وكرامة هذه البلاد تتمثل في المقاومة وما تمثل المقاومة من مشروع نهضوي سياسي يحمينا ويحمي أرضنا وعرضنا ومقدساتنا ومستقبل أولادنا”، معتبرا أن “التضحيات الكبيرة التي قدمتها المقاومة هي في حقيقة الأمر والواقع التي حفظت لبنان”.

وأضاف، خلال لقائه المعاون السياسي لأمين عام “حزب الله” السيد حسن نصرالله حسين الخليل في خلدة: “ليس الفساد من حفظ لبنان ولا الانقسامات حفظت لبنان ولا الشرذمة ولا المهاترات ولا السرقة ولا المزايدات ولا الاستعانة بالقوى الاقليمية والدولية وأبعادها الإسرائيلية من حفظت وصانت لبنان، من حمى لبنان في العمق هو عمق وجود المقاومة في ميزان القوى الذي فرضته ليس فقط على مستوى الداخل اللبناني بل على المستوى الإقليمي والدولي الذي بأبعاده حماية لبنان وحماية ما يمثل لبنان ببعده الوطني والقومي”.

وتابع: “أكبر دليل على ذلك هي الدماء التي سقطت والتضحيات التي وضعتها المقاومة أو بالأحرى سأقول وضعناها لأنني اعتبر نفسي جزءا لا يتجزأ من المقاومة، التضحيات التي وضعناها في سوريا، والتصدي لما كان مخططا لسوريا، ولما كان مخططا لضرب لبنان عبر سوريا وضرب كل الوطن العربي والمسلمين وتشويه صورة الإسلام بالشكل المتعمد الذي كان ممولا من دول غربية ودول اقليمية معروفة”.

وختم: “نحن صامدون في هذا الموقع كما كنا دوما وسنبقى كذلك وهذا قدرنا وهذا أغلى ما يمكن أن نورثه لأولادنا لحماية مستقبلهم بحماية الرؤية والصمود في نظرة متكاملة، فنحن لسنا في كوكب آخر نحن نعيش في لبنان، ونتأثر تأثيرا مباشرا بمحيطنا”.

بدوره قال الخليل: “نعتبر أن افكارنا واحدة وتوجهاتنا واحدة، ولسنا فقط فريقا واحدا بل نعتبر أننا والأمير طلال حال واحدة سواء في الداخل أو على الساحة الإقليمية”.