أقدم كتاب مطبوع عن بيروت

كتبت جويل رياشي في صحيفة “الأنباء” الكويتية:

«بيريت» هو أقدم كتاب مطبوع عن حاضرة بيروت صدر امس باللغات الأربع: اللاتينية والفرنسية والإنجليزية والعربية في مجلد واحد عن «مركز التراث اللبناني» في الجامعة اللبنانية الأميركية.

وقد احتفلت الجامعة بالكتاب الذي صدر في العام 1661، وبقيمته الرمزية والمعنوية التاريخية، فهو أول كتاب مطبوع عن عاصمتنا، صدر باللاتينية، علما انه أبصر النور في ألمانيا على يد المؤلف رئيس جامعة ملأت الدنيا في حينه معرفة واطلاعا، هو يوهان ستراوخ، رئيس جامعة سالانا.

وقد نفض الشاعر هنري زغيب، مدير «مركز التراث اللبناني» الغبار عن قرابة ثلاثة قرون ونصف القرن من الزمن، ليعيد إطلاق هذه الجوهرة الفكرية، وينشرها بلغات أربع هي: اللاتينية الأصلية، وترجماتها إلى الفرنسية والإنجليزية والعربية، لتتسنى للجميع معرفة دقائق مدرسة الحقوق العريقة في حاضرة بيريت العظيمة.

ويذكر انه قبل سنوات اكتشف هذا الكتاب السفير المحامي جوي تابت باللاتينية القديمة، فكلف بترجمته البروفيسورة د.ميراي عيسى، وأصدره باللاتينية والفرنسية في منشورات «دار النهار» في العام 2009 بمناسبة إعلان «بيروت عاصمة عالمية للكتاب”.

وفي ختام الاحتفال الذي أقيم في الجامعة احتفاء بالمولود الجديد تم توزيع الكتاب هدية إلى الحضور، تمهيدا لتوزيعه على المكتبات الجامعية ومراكز الأبحاث في لبنان والعالم.