الخطيب: “إعلان بيروت” عوّض غياب قادة عرب

اعتبر وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب أن “رغم محاولات البعض التقليل من أهمية القمة الاقتصادية، فإن التقييم الأولي للنتائج يظهر أن مضمون المقررات الختامية، وما صدر في إعلان بيروت حول عودة النازحين السوريين، جاء ليعوّض في الشكل غيابًا لبعض القادة العرب”، مشيرًا إلى أن “إعلان قطر على لسان وزير خارجيتها اليوم عزمها على شراء سندات للحكومة اللبنانية بقيمة 500 مليون دولار يؤمل أن يكون بداية الغيث في دعم الاقتصاد اللبناني “.

ونوّه الخطيب، عبر “تويتر”، بـ”حجم التنظيم لأعمال القمة وبالإدارة الناجحة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون وبكلمته الجامعة التي وضعت النقاط على الحروف وتضمنت رسائل سياسية لوقف التبعثر في العالم العربي ولمعالجة النتائج الاقتصادية للحروب المدمرة وإعادة الإعمار من خلال اقتراحه البنّاء بتأسيس مصرف عربي “.

وأضاف: “أما وزير الخارجية جبران باسيل فكان له جهد حثيث وكبير في التوصل إلى صيغة عربية مشتركة تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في الحد من مأساة النزوح السوري ومضاعفة الجهود الجماعية لتعزيز الظروف المواتية لعودة النازحين واللاجئين وتقديم المساعدات لهم في أوطانهم تحفيزًا لهم على العودة وبالتالي تخفيف أعباء هذا النزوح عن لبنان وعن الدول المستضيفة”.