بو عاصي أطلق نتائج دراسة للكشف عن قصور الذاكرة لدى كبار السن

أطلق وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال بيار بو عاصي نتائج دراسة معيارية للكشف عن قصور الذاكرة والقدرات الذهنية لدى كبار السن في لبنان، بالشراكة مع جامعة القديس يوسف في بيروت، وبالتعاون مع الهيئة الوطنية الدائمة لرعاية شؤون المسنين.

وأشار بو عاصي إلى أن هذه الدراسة “متعددة الجوانب إلا أن الجزء الأهم منها يكمن في التعاون القائم بين الوزارة وجامعة القديس يوسف، إذ كان يمكن أن تعتبر الوزارة أنها متخصصة في هذا المجال وكذلك الجامعة وبالتالي يصبح الجسم المجتمعي متفككًا”، مشددًا على ضرورة “توحيد الطاقات للوصول إلى النتيجة اللازمة لأن هدف الطرفين واضح وهو الإنسان”.

وأوضح أن “الدراسة التي نفذت بالشراكة بين الشؤون الاجتماعية والجامعة اليسوعية وضعت آليات معينة ومعايير لتحديد وضع كبار السن”، مضيفًا: “بدايةً يجب تحديد الوضع لفهم الواقع كما هو لتأتي الخطوة الثانية وهي معرفة سبب الجوانب السلبية وما الحلول لها في حال وجدت، فالحل ليس حكمًا الشفاء”.

وجدد دعوة المواطنين إلى “زيارة مراكز الخدمات الإنمائية والاستفادة من خدماتها حيث فريق عمل الوزارة يبذل كل جهوده لتقديم المساعدة ضمن الإمكانات المتاحة”، مؤكدًا أن “لا إمكانية للوزارة لزيارة المسن بل يمكنها الاطلاع على وضعه عندما يزورها في مراكز الخدمات لتحديد مستوى الذاكرة والقدرات الذهنية”.

وأضاف: “العمل لم ينته بل هي البداية، والوزارة مهتمة جدًا بالمسنين إذ وضعنا عام 2017 المعايير التي يجب أن تعتمد لدور المسنين، وعام 2018 أطلقنا الحملة الوطنية لوقف إشكال العنف ضد المسنين، واليوم نطلق هذه الحملة، نحن مستمرون بالعمل لأن المسنين هم حلقة محورية في مجتمعنا والمجتمع الذي يتخلى عنهم يحكم على نفسه بالإعدام الأخلاقي والاجتماعي”.