تونس.. إعلان 23 كانون الثاني عيدا لإلغاء العبودية

أعلنت الرئاسة التونسية يوم 23 كانون الثاني من كل عام عيدا وطنيا لإلغاء العبودية والرق، وذلك “في إطار تعزيز منظومة حقوق الإنسان” وإحياء للذكرى الـ 173 لإلغاء العبودية في تونس.

واستقبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الثلثاء، بهذه المناسبة رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر روضة العبيدي بقصر قرطاج.

وحسب بيان للرئاسة التونسية، أفادت روضة العبيدي بأن “اللقاء مع رئيس الدولة استعرض أنشطة الهيئة والمجهودات المبذولة لتطوير آليات التصدي لظاهرة الاتجار بالبشر وتعزيز التنسيق الوطني والتعاون الدولي في هذا المجال”.

يذكر أن حاكم تونس أحمد باشا باي قرر في 23 كانون الثاني عام 1846 إلغاء الرق والعبودية، في خطوة سبق بها العديد من الدول العربية والغربية.

وقبل إلغاء الرق وعتق العبيد، أصدر أحمد باي، في 6 أيلول  عام 1841 أمرا بمنع الإتجار بالرقيق وبيعهم في الأسواق. كما أمر بهدم دكاكين كانت معدة في ذلك الوقت لجلوس العبيد في “البركة”، سوق الذهب حاليا، ثم أصدر أمرا في عام 1842، يعتبر كل من يولد في تونس حرا لا يباع ولا يشترى.