الحكومة تتحضر للثقة بـ”ثقة”.. والحريري يتوقع 100 صوت

تتحضر الكتل النيابية لمناقشة البيان الوزاري لحكومة «الى العمل» اعتبارا من صباح غد، وتنصرف هذه الكتل الى تحديد اسماء النواب الذين سيتكلمون باسمها، والمواضيع التي سيتطرق اليها كل نائب، ومن تلك التي يتناولها البيان الوزاري.

وتواجه الرغبات الرسمية بتسريع المناقشات وصولا الى منح الثقة للحكومة يوم الاربعاء، واقع ازدحام لائحة طالبي الكلام، استفادة من فرصة النقل التلفزيوني المباشر للكلمات، والذين تجاوز عددهم 45 نائبا حتى الآن، وقد تناول الرئيس نبيه بري هذا الامر خلال ترؤسه اجتماع كتلة التنمية والتحرير  حيث رأى ضرورة اكتفاء كل كتلة بتحدث نائب او نائبين باسمها، وهذا ما تمناه الرئيس سعد الحريري ايضا، وما سيجري بحثه مع رؤساء الكتل الآخرين الذين دعوا كتلهم للاجتماع اليوم تحضيرا لجلستي المناقشة العامة، ككتلة القوات اللبنانية وكتلة لبنان القوي واللقاء الديموقراطي والوفاء للمقاومة.

والراهن ان حكومة «الى العمل» تمضي الى جلسة الثقة بثقة، بحكم تكوينها الممثل لكل القوى والكتل النيابية الكبرى، ما حررها عمليا من اي معارضة فاعلة.

وثمة من يتحدث عن امكانية قيام معارضة داخل الحكومة، ويتصدر هذا الدور وزراء القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، لكن مثل هكذا معارضة داخلية تعرقل عمل الحكومة بينما المعارضة من خارجها تصوّب وتحفز.

وفي لقاء حواري ضمن فعاليات القمة العالمية في دبي، قال الحريري ان الاقتصاد اللبناني قابل للانهيار، وعلينا ان نبدأ بالاصلاح وبمكافحة الفساد، ولم يستبعد المواجهة مع الفاسدين، لكن مكافحة الفساد مستمرة، وهناك اجماع على اصلاحات مؤتمر «سيدر».

واضاف الحريري انه حاول تضمين البيان كل ما يشجع المستثمر على المجيء الى لبنان ضمن شروط الشفافية.

وتوقع الحريري الحصول على ثقة 100 نائب على الاقل من اصل 128 نائبا، استنادا الى تمثيلهم في الحكومة، واكد على سياسة النأي بالنفس، واشار بتوسيع دور المرأة في الحياة السياسية في لبنان، وخص بالذكر وزيرة الداخلية ريا الحسن، وقال: انا اؤمن بأن المرأة تستطيع التقدم على الرجل في بعض المجالات.