ابي خليل: نحن اكبر المساهمين في موضوع النزوح

تطرق النائب سيزار ابي خليل الى وضع الكهرباء ووضع الحكومة الماضية وقال: “ارى اننا نجحنا في هذه الحكومة نجحنا وارسينا معايير وقواعد سوف تسهل تشكيل الحكومات في المستقبل وسنختصر الوقت وهذا كله كان بمعايير تتماشى مع ديمقراطيتنا. سمعنا ان الرئيس القوي بدعة لا الرئيس القوي ليس بدعة، الرئيس القوي هو الذي فرض نفسه بقوته الشعبية”.

ابي خليل، وخلال الجلسة المسائية لمناقشة البيان الوزاري في يومها الثالث، قال: “اشار الى ان النازحين يستهلكون الكثير من الكهرباء، قال “نحن اكبر المساهمين في موضوع النزوح”، قلت له انهم يكلفون لبنان ملايين الدولارات بالكهرباء والمياه، فضلا عن التعليم والاستشفاء والصرف الصحي، نحن اكبر مساهمين، لا احد يحاضر علينا، موضوع النزوح غير مقبول التساهل والتسويف به والانصياع الى الخارج، المطلوب قدرات تنفيذية.”

وأضاف: “بالنسبة لنهر الليطاني يستقبل 2 مليون متر مكعب صرفا صحيا من النازحين السوريين، وكذلك في المياه والاستشفاء والطرقات، عملنا مقاومتنا سنوات دون ان نكسر زجاجا، نحن تيار لا عنفي نحن مسؤولون بالدرجة الاولى عن مصالح اللبنانيين وعن عيشهم، اعرف كلبنانيين اننا متفقون على عودة آمنة وكريمة، احد السفراء قدمت بلاده بضع ملايين يوروهات لقطاع المياه.”

وتابع: “الحكومة اكدت التزامها مكافحة الفساد، ونستبشر بذلك، الفساد موجود عند بعض الاشخاص من المسؤولين وهذا الامر استفاض به الزملاء، اتكلم عن منظومات الفساد خدمة لمنظومات مصلحية قائمة، بعض الارقام تفهمنا، المولدات تغطي حوالي الف ميغاوات وملياري دولار مصروفها من المازوت اي مازوت للمولدات لنغطي نقص الكهرباء.

وأعلن أبي خليل أن  قلة قليلة تستورد المازوت عندما تأتي الكهرباء، يتبخر ذلك وكذلك الامر ينسحب على الغاز، وعرفنا ماذا يعني اختلاق الاعذار، يعمد بعض الافرقاء ان يتجاهل خطبا وافق عليها، ويحكي عن فساد بمناقصات لم تحصل وعقود لن توقع واموال لم تصرف، ديوان المحاسبة جاء الى مجلس الوزراء، جاء في اطار خلاف مع احد الوزراء. وقال رئيس ديوان المحاسبة ان وزارة الطاقة هي غي مقدم الوزارات اتي التزمت بالقوانين.”

وتحدث عن مئات المناقصات كيف تحصل.الفساد هو في تعطيل المشاريع عند الافرقاء التي لا تريد ان تنجز، وتحدث عن منطقة عاليه والشوف التي عانت من الحرب وهناك وزارة شؤون المهجرين، من المؤكد انه بعد 25 سنة وصرف اكثر من ملياري دولار لم تؤد هذه الوزارة المهمة التي انشئت من اجلها. ارى انه علينا ان نغير مقاربة، مقاربة تحفيز للناس ان يذهبوا الى قراهم، مثل اعفاءات ضريبية من رسوم الانشاءات والانتقال في هذه المنطقة.

وقال عن سد عين دارة وتعهدات بالتمويل له، اضافة الى انه تم رصد اموال من مؤتمر سيدر. وطرق عاليه والمنطقة.

وتناول موضوع قانون 281/2011 والثاني المتعلق بالكهرباء وتمنى للحكومة التوفيق.