ظهور علم روسي في مكان حساس لبريطانيا

فوجئ سكان مدينة سالزبوري جنوبي بريطانيا، صباح الاحد، برؤية علم روسيا معلق فوق كاتدرائية المدينة التي تعد أهم معلم تاريخي في سالزبوري.

وظهر العلم خلال ساعات الليل على الحائط الشمالي للمبنى الذي يخضع حاليا للترميم.

وأثار ظهور العلم الذي كان يمكن رؤيته من مسافة بضعة كيلومترات، انتقادات السكان على خلفية التورط الروسي المزعوم في تسميم العميل البريطاني السابق سيرغي سكريبال وابنته بمادة مشلّة للأعصاب في مارس الماضي في سالزبوري، بحسب وسائل إعلام بريطانية.

وتمت إزالة العلم دون أن يعرف من رفعه، ولم يصدر أي تعليق عن الكاتدرائية بهذا الصدد.

وكانت السلطات البريطانية اتهمت روسيا بالوقوف وراء استخدام المادة السامة في سالزبوري، وهي تهمة ترفضها موسكو بشكل قاطع وتعتبرها ادعاء باطلا واستفزازا يهدف لتشويه صورة روسيا والضغط عليها.