جدل بعد احتفال رونالدو بالفوز.. وهكذا رد سيميوني

أثارت الطريقة التي احتفل بها نجم الكرة البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بتسجيل الهدف الثالث لصالح يوفنتوس الإيطالي أمام أتلتيكو مدريد، جدلا حول الرسائل التي أراد إيصالها.

وسجل رونالدو ثلاثية قلبت تأخر فريقه يوفنتوس الإيطالي بهدفين أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، إلى تأهل رائع لربع النهائي في تورينو.

وبحسب صحيفة “ماركا”، فإن رونالدو احتفل بالهدف الحاسم عن طريق الإشارة بيديه إلى أعضائه التناسلية، وهو ما اعتبره مشجعون “أمرا غير أخلاقي” ولا يمت للروح الرياضية بصلة.

ورجح مشجعون أن يكون “الدون” قد قام بهذه الحركة انتقاما من مدرب أتلتيكو مدريد، دييغو سيميوني، الذي احتفل بالطريقة نفسها، خلال مباراة الذهاب، بعد تسجيل الفريق الإيطالي هدفا ضد نظيره الإسباني.

وفي وقت لاحق، قدم سيميوني اعتذاره عن الطريقة التي احتفل بها، وطلب الصفح من يوفنتوس ومن كل من شعر بالإساءة بسببها.

وواجه أتلتيكو مدريد، في شباط الماضي، ضيفه يوفنتوس، في ذهاب الدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، على أرضية ملعب واندا ميتروبوليتانو. وانتهت المباراة لصالح الفريق المضيف بهدفين نظيفين. ولم يسلم سيميوني حينها من الانتقادات، واستغرب معلقون في المنصات الاجتماعية أن يصدر سلوك “مشين” عن شخص يتولى تدريب فريق كبير.

وحين سئل سيميوني حول ما صدر عن رونالدو، الثلثاء، أجاب بأن الدون قام بالأمر وهو يفكر في مشجعيه “وذاك ما ينطبق علي أيضا، حين احتفلت بتلك الطريقة”.