هولندا توقف شخصين على صلة بهجمات باريس 2015

أعلنت النيابة العامة في الهولندية أن الشرطة أوقفت في أمستردام رجلين يُشتبه في تورّطهما بتسليح منفّذي اعتداءات شهدتها باريس عام 2015 وأسفرت عن مقتل 130 شخصًا بالأسلحة.

وجاء في البيان أن “الشرطة أوقفت الثلثاء في أمستردام رجلين في إطار التحقيق في مصدر أسلحة استخدمها إرهابيو تنظيم الدولة الإسلامية في اعتداءات باريس في عام 2015”.

وأوضحت النيابة العامة أن الرجلين، البالغين 29 و31 عامًا، “يشتبه بتورّطهما، بشكل ما، في تسليم أسلحة” لتنفيذ أكبر اعتداء ارهابي شهدته فرنسا في 13 تشرين الثاني 2015.

وهاجم حينها جهاديون مسلّحون حفلًا موسيقيًا في مسرح “باتاكلان” وفي عدد من الحانات والمطاعم في أرجاء العاصمة الفرنسية وفي “استاد فرنسا”. واستخدموا في الاعتداءات أسلحة رشاشة، بينها بنادق هجومية من نوع إيه-كي-47 ومتفجرات.

وذكرت النيابة العامة أن “أعضاء في الخلية الجهادية يمكن أن يكونوا قد تواجدوا في هولندا في عام 2015 لتسلم الأسلحة”.

وتبنّى تنظيم “داعش” الاعتداءات التي يُعتقد أن تم التخطيط لها في بروكسل.

وأشارت النيابة العامة إلى أن السلطات الهولندية تعقّبت الرجلين بالتنسيق مع السلطات الفرنسية والبلجيكية. وتجري الشرطة الهولندية تحقيقًا بشأن 15 مشتبهًا بهم في القضية.

ودهمت الشرطة منزلي المشتبه بهما وصادرت حواسيب ووثائق ووسائل نقل بيانات وهواتف خلوية.

ومثل المشتبه به البالغ 29 عامًا أمام قاض في جلسة مقتضبة على صلة بالقضية، وأودع الحجز الاحتياطي لأسبوعين ووضع تحت رقابة مشددة.

وقالت النيابة العامة إن “صحة المشتبه به الثاني لا تسمح بتوقيفه، وبسبب عدم توافر خيار آخر، أُطلق سراح الرجل بانتظار نتائج التحقيق”.