عبيد أدان هجوم نيوزيلندا: لا بد أن يصبح النفير عالميا

أدان عضو كتلة “الوسط المستقل” النائب جان عبيد “مجزرة المسجدين في نيوزيلاندا قائلا: “إن انتشار إجرام الإرهاب وتنقله من بلد إلى بلد ومن قارة إلى أخرى ودين وآخر ليس دليلا فقط على خطورة وخطر هذه الآفة العظمى، بل هو في الدرجة الأولى استنفار لأصحاب القدرة والسلطان وإنذار لأبناء هذه الأرض جميعا لأن لا حصانة لدولة ولا أمان ولا أمن أو عصمة لأحد على هذا الكوكب”.

وأضاف، في بيان: “الاستنكار يجب أن تحل محله ورشة بين المقتدرين وذوي القرار، والعلاج لا يقتصر على الضحايا وإنما المرشحين ليلحقوا بهم في أي مكان أو زمان”.

وتابع: “ردة الفعل المطلوبة هي ضد الميوعة والحياد والوعظ فقط، اليوم نيوزيلاندا وغدا مكان آخر ومعبد أو شعب بريء جديد على لائحة الإضرار والانتظار”.

وختم: “لا بد أن يصبح النفير عالميا وكذلك التثقيف والإقناع والحزم في العقاب، الدنيا على أفواه البراكين وما من قارة أو دولة أو أمة في مأمن”.