IMLebanon

الدنمارك تضع حدًّا لاعتمادها على الغاز الروسي

عرضت الدنمارك الثلاثاء خارطة طريق ترمي إلى وضع حد لاعتمادها على الغاز الروسي من خلال تعزيز مصادر الطاقة المتجددة والغاز الحيوي وعلى إنتاج الغاز محليا.

وفي حين يرفض الاتحاد الأوروبي إلى الآن فرض حظر على النفط والغاز الروسيين على خلفية النزاع الدائر في أوكرانيا، يسعى التكتل إلى وقف استيراد الغاز من البلاد بنهاية العام.

وكشفت دول في الاتحاد الأوروبي النقاب عن خطط إفرادية للحد من استعمالها للوقود الأحفوري الروسي.

وتتضمّن الخطة التي أعلنتها الحكومة الدنماركية تحويل نصف الأسر التي تعتمد على الغاز وسيلة للتدفئة والبالغ عددها الإجمالي 400 ألف إلى وسائل أخرى تعتمد على شبكات تدفئة في المقاطعات أو مضخات حرارية كهربائية بحلول العام 2028.

وفي ما يتعلّق بأسر أخرى وبشركات تجارية تعتزم الحكومة إنتاج الغاز الحيوي (BIOGAS) من مصادر طاقة متجددة “بما يضمن تحرّرنا من بوتين”، وفق ما أعلن وزير المناخ والطاقة دان يورغنسن في مؤتمر صحافي.

وعزّزت الحكومة برنامجها لتطوير الطاقة المتجددة، وأعلنت أنها تعتزم زيادة محطات الطاقة الشمسية والمزارع الريحية الأرضية بمعدّل أربعة أضعاف.

وتولّد الدنمارك نصف طاقتها الكهربائية من الرياح.

ويشكل الغاز 18 بالمئة من الطاقة المستهلكة سنويا في الدنمارك.

وفي العام 2019 أنتج محليا 75 بالمئة من الغاز المستهلك في البلاد، وكانت روسيا إحدى الجهات الأساسية المصدرة للغاز الطبيعي إلى الدنمارك، وفق وكالة الطاقة الدنماركية.

وأعلنت الحكومة أنها تعتزم البحث في إمكان زيادة إنتاج الغاز بشكل مؤقت في حقول يتم استغلالها حاليا في بحر الشمال.