واشارت الى أنه سيتم توزيع الأدوية على “أكثر من 800 أسرة تعاني من هذا الوباء الخطير الذي انتشر في أجزاء من مقاطعة هوانغهاي الجنوبية”.

وأثارت هذه المعلومات تكهنات بأن هذا المرض غير المحدد يمكن أن يكون الكوليرا أو التيفويد.

وإذا تم تأكيد تفشي المرض، فقد يؤدي إلى تفاقم نقص الغذاء المزمن في البلاد إذ تعد مقاطعة هوانغهاي الجنوبية واحدة من المناطق الزراعية الرئيسية في كوريا الشمالية.