IMLebanon

إسرائيل تضغط على فرنسا: “الحزب” يلعب بالنار

لفت مسؤول إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد سيضغط على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، لاتخاذ موقف أكثر صرامة ومحدد زمنيا بشأن المفاوضات النووية الإيرانية، وحذر من أن حزب الله المدعوم من طهران “يلعب بالنار”.

وتعتبر زيارة لابيد إلى فرنسا هي أولى رحلاته الخارجية منذ توليه منصب رئيس الوزراء المؤقت الأسبوع الماضي، وهي أيضا فرصة لاستعراض المهارات الدبلوماسية بينما يستعد الإسرائيليون لإجراء انتخابات مبكرة في تشرين الثاني.

وترى إسرائيل أن فرنسا من بين القوى العالمية التي تحاول إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران والذي انسحبت منه الإدارة الأميركية السابقة وعارضته إسرائيل معتبرة أنه غير كاف.

وصرح مسؤول إسرائيلي كبير للصحفيين بأن “الفرنسيين نشيطون للغاية فيما يتعلق بالقضية الايرانية”.

وتابع: “من المهم بالنسبة لنا أن ندافع عن قضيتنا… إسرائيل تعارض العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي لعام 2015). وفي الوقت نفسه، لا نعارض التوصل لاتفاق، وإنما نسعى إلى اتفاق قوي للغاية”.