IMLebanon

استقلال الوطن النهائي مع الرئيس ميقاتي والجيش اللبناني

    الرئيس ميقاتي كان يعرف منذ تكليفه تشكيلة الحكومة حجم المخاطر الوطنية وعمق الازمات الصحية والتربوية والمالية والنقدية والمصرفية والمهنية وازمات المحروقات والكهرباء والضرورات المعيشية، بالاضافة الى تداعيات انفجار ٤ اب الانسانية والسياسية والاقتصادية والقضائية، والرئيس ميقاتي كان يدرك حجم التداعي والخواء الذي اصاب موقع رئاسة الحكومة وما نتج عنه من اختلال عميق بالتوازنات… اقرأ المزيد

نحو حرب أهلية انتخابية

  تحولات سريعة ومكثفة تجتاح مجتمعاتنا الوطنية المنهكة من جراء الحروب والنزاعات والاختبارات المأساوية على مدى مئة عام منذ سايكس بيكو ووعد بلفور، ولم تعرف هذه المجتمعات مرحلة من الانسياب الطبيعي او الاستقرار الطويل نتيجة استخدامها كمختبر للنزاعات وتفكك المجتمعات والعبث بالجينات الوطنية التي توالدت في اطار فكرة الدولة المستعمرة تحت الانتداب او الوصاية، حيث… اقرأ المزيد

الحكومة الميقاتية بين الانتقالية … وتصريف الأعمال

  مجلس الوزراء هو الاطار التفاعلي الوحيد لعملية الشراكة الوطنية واعادة تكوين السلطة وقراراته وتوجهاته تعكس واقع التوازنات السياسية القائمة، وتاريخ مجلس الوزراء شهد الكثير من تعقيدات السلطة التنفيذية وتوازناتها من تعقيدات التشكيل والتوقيع الى الوزير الملك الى الثلث الضامن او المعطل الى حكومات الوحدة الوطنية او اللون الواحد والميثاقية والغير ميثاقية الى ما هنالك… اقرأ المزيد

مع الرئيس ميقاتي السرايا حوار وليست عقاراً

  حولت ١٧ تشرين ٢٠١٩ السرايا الحكومي من نقطة تلاقي وحوار وقرار الى مجرد عقار شديد الخواء، وبعد الاجهاز على فندق (لوغري) وما تبقى من حياة في منطقة سوليدير توقفت الثورات والتظاهرات وهذه الوقائع غير قابلة للمواربة او النقاش، ثم جاء تفجير ٤ آب ليحطم قلب بيروت ويكرس الانقسام والتمييز عبر كيفية الاهتمامات والمتابعة والملاحقات… اقرأ المزيد

بيروت عاصمة بلاد الشام

    شعوب بلاد الشام تعيش حالة من المراجعة الذاتية القصرية الشديدة القسوة بعد عقود من تغليب الاوهام الوجدانية على الحقائق الواقعية، تبدأ المراجعة من اوهام الثورة العربية قبل مئة عام الى اوهام حنان الانتداب والمستعمرات المستقلة، الى اوهام تأسيس الجامعة العربية والامم المتحدة وشرعة حقوق الانسان، الى نكبة فلسطين ومذلة اللجوء والشتات واوهام الثورات… اقرأ المزيد

معادلة (م …م) ميقاتي…ماكرون… إلى الأمام

  نجح الرئيس ميقاتي باطلاق حركته (الى الامام ) مع تشكيل حكومة السلطة الوطنية المؤقتة وتجاوز معوقات تراكم الحطام السياسي الكبير الناتج عن انفجار ٤ آب، وحرص بعد نيله ثقة المجلس النيابي الذهاب الى باريس لملاقاة الرئيس الفرنسي ماكرون صاحب مدرسة (الى الامام) السياسية التي اسسها على انقاض الحطام السياسي بعد تراجع اليسار واليمين الفرنسي… اقرأ المزيد