IMLebanon

الأسعار «بالأرض»: الحشيشة ضحية المصارف أيضاً!

  بهدوء، ومن دون أي حملة اتلاف لحقول «النبتة المبروكة» ولا عمليات دهم لأماكن تخزينها، أينعت الحقول المزروعة بالقنب الهندي في مناطق بعلبك – الهرمل الموسم الماضي، وقُطفت وأُنهيت عمليات تجفيفها وتصنيعها، وكان موسم «النخب الأول» وفيراً. رغم ذلك، لم تطابق حسابات المزارعين والمصنعين والتجار حسابات الحقول، وهي لم تأخذ في الحسبان الازمة الاقتصادية والمالية… اقرأ المزيد

المصارف تحرم اللبنانيّين حتى من البطاطا!

  مع الارتفاع المتواصل لأسعار اللحوم الحمراء والبيضاء، يمنّي كثيرون النفس بالقدرة على مواجهة الصعوبات المقبلة باللجوء الى… البطاطا. خيار قد لا يكون متاحاً لأن الأزمة التي تعصف بالبلاد لن توفّر حتى هذه السلعة الأساسية من نار الغلاء. فمع التقنين الذي تفرضه المصارف على المودعين والتحويلات المالية، وجد مزارعو البطاطا في البقاع وبعلبك ــــ الهرمل… اقرأ المزيد

مزارعو القمح خارج حسابات «بيدر» الدولة

    لا يمكن فهم مماطلة الدولة في دفع مستحقات مزارعي القمح وهم على أبواب حصاد مواسمهم الجديدة إلا في سياق تدمير هذا القطاع. نحو 125 ألف دونم مزروعة بالقمح في محافظتي بعلبك – الهرمل والبقاع بدأ مزارعوها بحصادها وسط مخاوف من التأخر باستلامها، كما في المواسم السابقة، ناهيك عدم دفع مستحقاتهم عن الموسم الماضي… اقرأ المزيد

«مجارير» التكرير تغرق أكبر سهول البقاع

    في محيط مدرسة سيدة البرج وحاجز الجيش اللبناني، عند تقاطع بلدات إيعات ودير الاحمر وشليفا، تغرق مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الخصبة في المياه الآسنة التي سبّبت «مجزرة وكارثة صحية وبيئية بحق لبنان بأكمله، لا المنطقة فقط»، بحسب رئيس اتحاد بلديات دير الأحمر جان الفخري، في اعتصام نفّذه أهالي قرى دير الأحمر وبتدعي… اقرأ المزيد

«انتفاضة» عرسال في «وجه السوريين»: الابتزاز السياسي في النازحين يؤدي إلى الانفجار!

    لا يمكن استسهال وصف ما يجري في عرسال بالعنصرية ضد النازحين السوريين. أهالي البلدة الحدودية استقبلوا هؤلاء واحتضنوهم. في المراحل الأولى من الحرب، استفادت عرسال إلى حد بعيد من وجودهم الذي خلق حركة اقتصادية، ولو محدودة، عوّضت الخسارة التي منيت بها جراء احتلال الإرهابيين لجرودها وأراضيها الزراعية ومقالعها. لكن، بعدما «انفخت» دفّ «الثورة»… اقرأ المزيد

براز زحلة «يغمر» قرى البقاع!

    منذ مطلع تشرين الأول الفائت، توالى نقل الفضلات إلى جرود بلدة طاريا وسهول بلدات شمسطار وحزين وبدنايل وصولاً إلى جرود بعلبك (رامح حمية) لا تنتهي المفاجآت ومسلسل الفضائح في ملف تلوث الليطاني. بحجة رفع التلوث عن النهر، تُنشر المواد الملوثة في طول البلاد وعرضها! عبقرية مجلس الإنماء والإعمار في تشغيل محطات تكرير الصرف الصحي… اقرأ المزيد