IMLebanon

جابر لـ”الجمهورية”: الفجوة بين 40 و50 مليار دولار

  رغم عجزها المالي المقدّر بـ40 مليار دولار، لم تتخذ الحكومة قرارًا بطلب برنامج دعم مالي من قِبل صندوق النقد الدولي، بل انّها تكتفي بالاستشارة التقنية، على أمل انّ برنامج الإصلاح المحلي الذي تعدّه، سيؤمّن لها دعم الدول المانحة.   إستمع رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان والنائب ياسين جابر في المجلس النيابي امس،… اقرأ المزيد

أي تحالفات؟… عبثاً تحاولون

  عبثاً تحاول قوى سياسية في هذه الأيام البحث في تكوين تحالفات جديدة في ما بينها، فتبدو كأنها تعيش في كوكب آخر، أو لم تشعر بالزلازل السياسية والاقتصادية والمالية التي تضرب البلاد منذ 17 تشرين الاول، ولم تنته فصولاً بعد. يسأل كثيرون عن جدوى هذه التحالفات وأهدافها ولمواجهة من؟ في الوقت الذي ثبت بما لا… اقرأ المزيد

لا يُصلِحون ولا يَزيحون من درب الإصلاح!

  بدأ يتحقَّق ما كان متوقعاً: صندوق النقد الدولي، الذي استنجد به اللبنانيون وبمشورته العاجلة، صار اليوم موضع تشكيك ومحاولات «تهشيل» من بعضهم. لماذا؟ لأنّه إمبريالي «على طاقَيْن»: بالإيديولوجيا الرأسمالية وبالخضوع لمشيئة الولايات المتحدة. إذاً، لماذا هرع لبنان ملتجِئاً إلى مشورة الصندوق، وهو يعرف جيداً مَن يكون؟ ولماذا يكون لبنان في الأساس عضواً في هذا… اقرأ المزيد

قانون إسترداد العقول المنهوبة!

  كنّا في الأول نقول «الحق عالطليان»، وكان هذا القول يجمعنا على اختلاف انتماءاتنا… ومن ثم تفرّقنا، وأصبح قسم منّا يقول «الحق عالإيرانيين»، وقسم آخر يقول «الحق على الخليجيين»، وقسم يقول «الحق عالأميركان» أو «الحق على الفرنسيين»، حتى أصبحنا فعلياً لا نعرف الحق على من، ولا نعرف من نلوم.   وتحوّلنا إلى مجتمع خمول في… اقرأ المزيد

الصندوق لن “يغصبنا” على قرار لا نريده أو لا ينفذ!

    أيّاً كانت النتائج التي انتهت إليها مهمة وفد صندوق النقد الدولي، وبانتظار أن تقدّم البعثة إقتراحاتها نهاية الأسبوع فإنّ الكثير سيقال عنها وفيها، ما لم تصارح الحكومة اللبنانيين بما تم التفاهم في شأنه سيبقى البلد مسرحاً للشائعات التي يهدّد بعضها الأمن القومي والنقد الوطني. فلا مفر من ساعة المكاشفة وسط اقتناع يقول انّ… اقرأ المزيد

شرطان لمساعدة لبنان

    يغرق اللبنانيون في متاهاتِ الكورونا وسنداتِ اليوروبوند، ندفعُ أو لا ندفع، وصندوقُ النقد نستعين به أو لا نستعين، والكابيتول كونترول أو لا كونترول…   لم تُعطَ حكومةُ الرئيس حسان دياب أي فرصة، منذ تأليفها، وقد لا تُعطى.   فهي وُلِدت برئةٍ واحدةٍ أساساً، وسُمّيت حكومة اللون الواحد في أفضل الحالات، وحكومة «حزب الله»… اقرأ المزيد