IMLebanon

%1 تحدد مسار السياسة الشرق أوسطية

  تعتبر حرب السويس او حرب سيناء التي وقعت في العام 1956 واشتركت فيها بريطانيا, فرنسا واسرائيل ردا على قيام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس. وتعتبر هذه الحرب هي ثاني الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948. تكمن أهمية هذه الحرب فيما أفرزته من نتائج سياسية بأنها حددت للمرة الأولى مستقبل التوازن الدولي… اقرأ المزيد

الوضع العسكري جنوباً بعد رئيسي وعبد اللهيان

  يطرح حادث مقتل الرئيس الايراني ابراهيم ووزير الخارجية عبد الأمير اللهيان، وغيابهما عن مسرح الاحداث والازمات الساخنة في المنطقة، ولاسيما منها مايتعلق بالحرب الإسرائيلية الاجرامية على قطاع غزة والحروب الثانوية المتفرعة عنها،وبالتحديد الدائرة في جنوب لبنان بين حزب الله وقوات الاحتلال الإسرائيلي، جملة تساؤلات واستفسارات عن تأثير هذا الغياب في هذه المرحلة الصعبة والمعقدة… اقرأ المزيد

موت رئيسي: تصفية حسابات أم حادث تقني؟

  ليست المرة الأولى التي تشهد فيها إيران حوادث سقوط طائرة تُقِلّ قادةً سياسيين، ففي شباط/ فبراير من عام 2003 تحطمت بالقرب من كرمان، في الجنوب الشرقي لإيران طائرة «إليوشين -67» تابعة للحرس الثوري الإيراني على متنها عدد كبير من قادته العسكريين والسياسيين البارزين، وتسبَّب تحطُّمُها بخسارة كبيرة لإيران، نظراً لأهمية الشخصيات التي كانت على… اقرأ المزيد

«حوار مع لبنان» بمليون لسانٍ ولسان

    إتّصل بي د.عصام خليفة المرشّح لرئاسة الجمهورية. قال: “أطرح عليك سؤآلاً.  قل نعم قبل معرفتك بالسؤآل. لم يُطرح عليّ سؤآلٍ مشابه محاضراً جامعياً في “فنون المقابلة” ونشرت حولها كتباً مختصرها:”السؤآل هو الحياة بينما الجواب هو الموت”. سكتّ لثوانٍ كالبرق تذكّرت دار المعلمين العليا جمعتنا في 1967 تاريخ “نكسة العرب”، تبعتها ثورة “جامعة السربون”… اقرأ المزيد

اللواء: رؤساء الكتل للصندوق: الودائع أولاً ومع تسريع الإتفاق

برِّي يعزِّي الخامنئي ويلتقي أمير قطر.. وجبهة الجنوب مشتعلة بالتناغم مع غزَّة اخترقت بعثة صندوق النقد الدولي الانشغالات اللبنانية الموزعة بين المشاركة الرسمية والسياسية في تقديم التعازي برحيل الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ووزير خارجيته السابق حسين أمير عبد اللهيان ومن كان معهما على متن المروحية التي تحطمت، في طهران او بيروت، فضلاً عن ترقب مسار… اقرأ المزيد

أسرار اللواء   

  تتوقع مصادر دبلوماسية معنية، أن تُستأنف الاتصالات بين عاصمة وطهران بعد تكوين السلطة التنفيذية الجديدة. فتح تهريب الأسلحة إلى لبنان ملف اقتناء الشباب السلاح الفردي حيث قُدِّر عدد المسلحين بأكثر من نصف مليون شخص. لتاريخه، لم يتم رسمياً طلب لقاء بين سفراء من الخماسية أو مجتمعين مع مرجع نيابي!