الديار: مؤتمر وارسو تحت شعار الحرب على ايران ودعم اسرائيل هو مؤتمر عدواني

مؤتمر وارسو تحت شعار الحرب على ايران ودعم اسرائيل هو مؤتمر عدواني
الرئيس ترامب ونتنياهو يدخلان الشرق الاوسط والمنطقة في اكبر خطر على السلام
نتنياهو: ادعو الى عمل عربي اسرائيلي ضد ايران لاسقاط الحكومة في طهران
شارل ايوب

بدعوة من الرئيس الاميركي دونالد ترامب اجتمع ممثلو 60 دولة من العالم ومع كل الضغط الاميركي يبدو الحضور باهتاً في غياب روسيا والصين والاتحاد الاوروبي الذي غاب قسم كبير منه والبعض الاخر تمثل بمستوى سفراء وليس على مستوى وزراء خارجية.

ودعوة الرئيس الاميركي ترامب الى مؤتمر وارسو هو اكبر ضربة يتم توجيهها من دولة عظمى مثل الولايات المتحدة الى منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي حيث ان ميثاق الامم المتحدة نص على ان الامن والسلام في العالم هما من اختصاص منظمة الامم المتحدة وتحال القضايا الخطيرة الى مجلس الامن حيث هنالك عضوية 5 دول كبرى اضافة الى 10 اعضاء يتبدلون كل سنة ويمثلون مختلف القارات في العالم.

الا ان الرئيس الاميركي ترامب الذي خرج عن القانون الدولي وعن اتفاقات دولية وقعتها الولايات المتحدة ووقعها رؤساء سالفون له يشكل امرا خطيرا ذلك ان الرئيس الاميركي ترامب خالف قرارات الامم المتحدة وخاصة مجلس الامن باعتبار القدس الغربية عاصمة لاسرائيل والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، ومع ذلك قام باعلان ان الولايات المتحدة تعترف بالقدس كلها عاصمة لاسرائيل. وضغط على دول كثيرة بالتعاون ديبلوماسيا مع اسرائيل كي تعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

الا ان الاتحاد الاوروبي وروسيا والصين والهند ودول كبرى هامة في العالم رفضت الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ومعظم الدول العربية رفضت هذا الامر حتى الحليفة للولايات المتحدة، وحتى الدول العربية التي وقعت اتفاقات سلام مع اسرائيل وتقيم علاقات ديبلوماسية لم تعترف بقرار الرئيس الاميركي ترامب بأن القدس عاصمة اسرائيل.

امر اخر خطير هو انه بعد مفاوضات دامت 7 سنوات بين الدول الـ 6 اي الدول الـ 5 الدائمة العضوية في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين زائد المانيا والتي تفاوضت مع ايران وتم توقيع اتفاق مع ايران تتخلى فيه ايران عن العمل لانتاج سلاح نووي والتزمت بانزال تخصيب اليورانيوم من نسبة 21 في المئة الى 3.75 في المئة وهذه النسبة لا تسمح لايران بانتاج سلاح نووي، اي نسبة 3.75 في المئة، اضافة الى اتفاق بأن منظمة منع انتشار السلاح النووي تم السماح لها من قبل ايران في تفتيش المواقع النووية الايرانية دون اذن مسبق مع وضع كاميرات في المواقع النووية الايرانية لمتابعة كل الاعمال داخل هذه المواقع. كما ان خبراء منظمة منع انتشار الاسلحة النووية يقومون في تفتيش المواقع دون اذن مسبق وعلى هذا الاساس وقّعت الدول الـ 6 مع ايران اتفاقا بعدما وافقت ايران عن التخلي كليا عن صنع سلاح نووي على رفع العقوبات عن ايران.

الا ان الرئيس الاميركي ترامب قام بالغاء توقيع الولايات المتحدة في شخص الرئيس الاميركي السابق اوباما وليس فقط الغى توقيع الاتفاق مع ايران الذي اقره مجلس الامن الدولي واعتبر قرارا دوليا ملزما لايران وللدول الـ 6 الكبرى في العالم بل قام الرئيس الاميركي ترامب في فرض عقوبات اضافية على ايران وفرض عقوبات على كل دولة تتعامل مع ايران، فيما الاتحاد الاوروبي رفض ذلك، لكن دول اوروبية اختلفت مع الرئيس الاميركي ترامب وعادت كي تتفادى العقوبات الاميركية على شركاتها في عدم التعاون مع ايران، لكنها لم تفرض اي عقوبات عليها.

ومؤخراً قامت بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا بعد اتفاق مع ادارة الرئيس الاميركي ترامب على اقامة علاقات تجارية مع ايران ضمن حدود معينة لان اوروبا غير مقتنعة بقرارات الرئيس الاميركي ترامب.

اما الشعار الثاني لمؤتمر وارسو الذي تمت تسميته مؤتمر الامن والسلام انما فعلياً تم تغيير عنوان المؤتمر الى محاصرة ايران ودعم اسرائيل، والخطير هنا هو دعم اسرائيل وعلى اي اساس، ومن يهدد اسرائيل، ام ان اسرائيل هي التي تهدد دول المنطقة، ام ان اسرائيل تملك السلاح النووي وصواريخ عابرة للقارات تحمل رؤوساً نووية وهي الدولة الوحيدة التي رفضت الانضمام الى منظمة الدول النووية ولم تقبل يوماً بأي دولة كبرى او الامم المتحدة او منظمة الاشراف ومتابعة السلاح النووي في العالم على البحث مع اسرائيل في شأن سلاحها النووي.

كما ان اسرائيل تملك اقوى سلاح جوي في المنطقة وتملك اسلحة قال عنها نتنياهو قبل شهر ان اسرائيل بفضل هذه الاسلحة التي لا تمتلكها دول كبرى اصبحت من اقوى دول العالم، وان سلاحها الجوي يضاهي سلاح الجو الفرنسي والبريطاني وربما اقوى، وانها بعد ان تستلم 60 طائرة من طراز الشبح وهي احدث طائرة انتجتها اميركا ولم تسلم بعد اي دولة الا بريطانيا 10 طائرات فانها قررت الولايات المتحدة تسليم اسرائيل 60 طائرة من طراز الشبح. اضافة الى صواريخ ارض ـ ارض تملكها اسرائيل وهي بالستية ولم تعلن عنها وتحمل رؤوساً مدمرة ومتفجرة بوزن 500 كلغ ومنها من يحمل طن متفجرات، لكن اسرائيل تخفي كل ذلك، وعلى مدى 75 سنة طردت اسرائيل الشعب الفلسطيني بأكثريته من فلسطين والان هي تضم الجولان المحتل الى اسرائيل وضمت الضفة الغربية بكاملها لاسرائيل ومؤخرا اعلنت ان هوية اسرائيل هي الدولة اليهودية، وبالتالي فان اسرائيل اعلنت قانون جعلت من الاسرائيليين هم المواطنون والفلسطينيون الذين بقوا تحت الاحتلال في فلسطين 48 والضفة الغربية غير مواطنين ودون حقوق بل مجرد ساكنين في اسرائيل وفق القانون الاسرائيلي الذي صدر عن الكنيست.

اما الاعلان الخطير فهو الذي دعا اليه رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو عندما قال انه يدعو الى عمل عربي اسرائيلي مشترك واعلان الحرب على ايران في هدف اسقاط الحكومة في طهران.

وبحسب موقع ان. بي. سي نيوز الاميركي اثار تصريح رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو دهشة البيت الابيض والايرانيين وعدة دول في العالم في دعوته لعمل اسرائيلي عربي ضد الحكومة في طهران وشن الحرب مع ايران.

ورغم ان مسؤولين اسرائيليين، وفق وكالات دولية والتلفزيونات الاميركية حاولوا التخفيف من تصريح رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو عن طريق تغيير الترجمة الانكليزية فان ذلك لم يستطع التخفيف بل عزز التعليق الاستفزازي من نتنياهو فكرة ان اسرائيل وجيرانها العرب الخليجيين والولايات المتحدة مهتمون في استخدام العمل العسكري وشن حرب على ايران.

ويأتي ذلك وفق وكالة رويترز ووكالة الـ أ. ف. ب. وتلفزيون ان. بي. سي نيوز في الذكرى الاربعين للثورة الايرانية التي اطاحت بشاه ايران، وهذه الذكرى حلت في هذا الاسبوع.

وشدد نتنياهو في شريط فيديو قصير مسجل على هامش القمة على اهمية ظهور المسؤولين الاسرائيليين والعرب في نفس المكان مشيرا الى ان القمة ليست سرا وقال ان الاجتماع مفتوح مع ممثلي الدول العربية الرائدة التي تجلس مع اسرائيل من اجل تعزيز المصلحة المشتركة في الحرب ضد ايران.

ونشرت الحكومة الاسرائيلية شريط الفيديو باللغة العبرية على فايسبوك وتويتر. وفي شريط الفيديو يستخدم نتنياهو كلمة «milchama» التي تترجم حرفيا الى «الحرب»، ولكن يمكن ايضا استخدامها بشكل مجازي للاشارة الى «القتال» او «المعركة».

لكن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو اعاد تصريحاته على حسابه على تويتر باللغة الانكليزية واستخدم كلمة الحرب على ايران باللغة الانكليزية عبر تويتر ولم يتراجع عن ان العمل الاسرائيلي والعربي مع الولايات المتحدة لضرب ايران سيشكل الغاء التهديد على الامن والسلاح في المنطقة.

كلام نتنياهو والحرب على ايران

وفي خطاب لنائب الرئيس الاميركي بينس ان النظام الايراني يواصل السعي للحصول على اسلحة الدمار الشامل وان موقف الاتحاد الاوروبي يقوّي ايران وطالب نائب الرئيس الاميركي بنس الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق النووي بالانسحاب منها، وجاء الرد سريعا من عواصم الدول الاوروبية رافضة الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقالت عواصم الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق النووي ان ايران ملتزمة بالاتفاق النووي ولن تخرج عنه.

وقال تلفزيون ان. بي. سي. نيوز الاميركي ان الحكومة الاميركية سارعت للتواصل مع المسؤولين الاسرائيليين بطلب توضيح وقال مسؤول اميركي كبير يسافر مع نائب الرئيس الاميركي مايك بينس الذي يحضر القمة في وارسو ان مسؤولين اسرائيليين كباراً قالوا الى الولايات المتحدة انها مسألة ترجمة سيئة.

لكن كلام نتنياهو في الفيديو المصور بقي على موقع تويتر مما اثار ردود فعل وغضب لدى دول اوروبية ولدى الايرانيين ورفض مكتب نتنياهو استبدال تغريدته وفيلم الفيديو بتوضيح له والغائه.

وادى تصريح نتنياهو الى انطباع انه ينوي التجنيد لشن حرب عسكرية ضد ايران، في حين ذكرت صحيفة «المصدر» المقربة من الخارجية الاسرائيلية ان نتنياهو قصد الحرب العسكرية ضد ايران وبالتحديد ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية كما ورد في تصريحه.

وبعدما حصلت ضجة كبيرة ادرك مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهو الخطأ المحرج في الاعلان امام الرأي العام الدولي لكلمة الحرب على ايران فأجرى تعديلات على التغريدة والفيديو وتم حذف كلمة الحرب واستبدالها بكلمة المكافحة والنضال.

اما الصحافي ايهام اوهير المقرب من نتنياهوة فذكر على صفحته انه تم حذف التغريدة التي سجلها نتنياهو لكن نتنياهو يتفاخر باجتماع لتعزيز المصلحة المشتركة بين اسرائيل ودول عربية و الولايات المتحدة للحرب مع ايران، واكد مرة اخرى ان كلام نتنياهو لم يكن خطأ بل انه يتحدث علانية عن حرب ضد ايران.

وابقت الحكومة الاسرائيلية شريط الفيديو باللغة العبرية على فايسبوك وتويتر بالترجمة الحرفية التي تقول ان نتنياهو قصد الحرب على ايران وليس مكافحة ايران.

وفي حين ان المؤتمر الذي ينعقد في بولندا وعاصمتها وارسو حيث الحكومة هناك هي يمينية ولديها مشاكل مع الاتحاد الاوروبي نظرا لوقوفها ضد روسيا ولكي تنجو من الضغط الروسي وافقت على المؤتمر في وارسو كي تحصل على مساعدات مالية من الولايات المتحدة ودول خليجية ، لكن تصريح نتنياهو قوبل بالصحف البولندية بردة فعل عنيفة وان وارسو ليست مكانا لهذا الكلام.

الشعار الثاني دعم لاسرائيل

اما الامر الخطير الاخر فكان الشعار الثاني في المؤتمر غير الحرب على ايران هو شعار دعم اسرائيل واعلن وزير خارجية بامبيو الذي يحضر المؤتمر ان الولايات المتحدة حريصة جدا على امن اسرائيل وستزوّد اسرائيل بكامل الاسلحة التي تحتاجها، فيما قال نتنياهو ان اسرائيل واميركا هما في حلف استراتيجي وان الشعب الاسرائيلي والشعب الاميركي في وحدة تامة في الموقف الدولي وان اسرائيل طلبت زيادة تسليحها والمعونات العسكرية من الولايات المتحدة التي هي حاليا 5 مليارات ونصف مليار دولار لرفعها الى 9 مليارات دولار وتزويد اسرائيل اسلحة نوعية خاصة بعد طائرات الشبح صواريخ مداها 2000 كلم بالستية ونقطية اي تصيب النقطة وان اسرائيل في حاجة الى اكثر من 2500 صاروخ من هذا النوع، وانه مبدئيا ستحصل على ذلك من الولايات المتحدة.

لكن تلفزيون سي. ان. بي. سي الاميركي نقل عن مصدر عسكري اميركي ان ما قدمته الولايات المتحدة الى اسرائيل يكفي لحماية امنها وعند اللزوم فان الولايات المتحدة لديها اسلحة منها صواريخ توماهوك ومداها 1600 كلم وهي فعالة جدا وموجودة في 170 قطعة بحرية متواجدة في البحر المتوسط والمحيط الهادي ومعبر الخليج وقادرة على استعمال واطلاق صواريخ توماهوك اذا تعرض امن اسرائيل الى الخطر، وان الولايات المتحدة مستمرة في تسليم اسرائيل اسلحة متطورة واهمها 60 طائرة شبح.

اما رفع الدعم العسكري من قيمة 5 مليارات ونصف مليار دولار فيحتاج الى قرار من الرئيس الاميركي ترامب وموافقة الكونغرس الاميركي اي مجلس النواب الاميركي ومجلس الشيوخ الاميركي على طلب نتنياهو رفع المعونات العسكرية الى 9 مليارات دولار.

من جهة اخرى علق وزير خارجية اميركا بامبيو بشأن غياب وزراء اوروبيين بارزين عن المؤتمر وقال: بعض الدول سيحضر وزراء خارجيتها والبعض الاخر لا، هذا هو اختيارنا.

وبدا الحضور في مؤتمر وارسو في غياب وزراء الخارجية من اوروبا والمسؤولين الكبار عن المشاركة باهتا، باستثناء قيام رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو في حملة اعلانات عن شراكة اسرائيلية عربية في مؤتمر وارسو خاصة حلفاء واشنطن من العرب وان مناقشة سرية جرت بين دول خليجية واسرائيل ونائب الرئيس الاميركي بينس للعمل على مواصلة منع ايران من ترسيخ وجودها في سوريا والعراق ومنع انشطتها العدائية في المنطقة، والاهم من كل ذلك منع ايران من تعزيز سلاحها بالصواريخ البالستية او الحصول على اسلحة نووية.

وقال مسؤول اميركي كبير سيكون هناك تركيز على ضرب نفوذ ايران في الشرق الاوسط والتصدّي في شكل جماعي لسلوك ايران الضار في المنطقة.

صفقة القرن

وعلاوة على ذلك من المتوقع ان تكشف الولايات المتحدة في وارسو عن ملامح صفقتها المسمّاة صفقة القرن الهادفة لتحقيق تسوية بين اسرائيل والفلسطينيين على حساب قضيتهم العادلة للفلسطينيين. وسيلقي صهر الاميركي ترامب ومستشاره كوشنير الذي يضع اللمسات الاخيرة على صفقة القرن خطابا نادرا من نوعه خلال المؤتمر الليلة يوم الخميس (امس).

ونقلت تويتر عن مساعد الرئيس الاميركي ومبعوث المفاوضات الدولية جيسون غرينبلات كاشفا بلغة متفائلة ان ما يجري خلف الابواب هو نجاح الولايات المتحدة في اقامة حلف قوي بين الاسرائيليين والعرب.

وروى واقعة الميكروفون بين وزير الخارجية اليمني ورئيس الوزراء الاسرائيلي ووصف ذلك بسطر اخر محبب. وان رئيس الوزراء الاسرائيلي اجتمع مع ممثلي الدول العربية في مؤتمر وارسو خاصة الخليجيين وتوافق العرب والاسرائيلييون و الولايات المتحدة على ان حالة ايران هي تهديد للمنطقة كلها ويجب على الاخرين الانصاف في هذا الامر وان الولايات المتحدة سترعى وتشترك في الحلف العربي الاسرائيلي الذي وضعه نتنياهو مع وزراء خارجية الدول العربية المشتركة ثم اشاد المسؤول الاميركي بما رواه رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو عن ان اسرائيل قدمت لالاف السوريين الذين عانوا من الحرب الاهلية في سوريا رعاية كبيرة ووصف المسؤول الاميركي الرفيع بان اسرائيل مثال رائع لمساعدة المنطقة، وقال تخيلوا ما يمكن تحقيقه من سلام لو كان الاخرون يتصرفون مثل اسرائيل والمصدر تويتر.

موقف الاتحاد الاوروبي

اما الاتحاد الاوروبي وكبرى القوى الاوروبية التي خفضت تمثيلها في مؤتمر وارسو باستثناء بريطانيا التي اوفدت وزير خارجيتها فقالت بريطانيا انها تشترك في مؤتمر وارسو للحديث عن الانسانية التي تسببت بها الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن وفقاً لناطق باسم الخارجية البريطانية.

اما مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني فبررت عدم حضورها بارتباطها بالتزامات مسبقة.

وقالت ان الدول الاوروبية ما زالت ملتزمة بالاتفاق النووي مع ايران وحتى مضيفة مؤتمر بولندا التي تسعى لتعزيز علاقاتها مع الولايات المتحدة اكدت انها ستستمر ملتزمة في موقف الاتحاد الاوروبي الداعم للاتفاق النووي مع ايران الموقع عام 2015 كذلك مع تخفيف العقوبات على طهران مقابل قبول ايران في فرض قيود على برنامجها النووي والذي اعلن الرئيس الاميركي ترامب انسحابه منه في ايار الماضي ارضاء لاسرائيل.

اما وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف فاعتبر ان مؤتمر وارسو الذي تنظمه الولايات المتحدة وتستضيفه بولندا وتشارك فيه 60 دولة بهدف محاصرة ايران وتأمين المزيد من الدعم لاسرائيل قد ولد ميتا هذا المؤتمر.

وقال وزير الخارجية الايراني ظريف خلال مؤتمر صحافي في طهران ان مؤتمر وارسو مسعى تبذله الولايات المتحدة في اطار هوسها الذي لا اساس له ازالة ايران واعتقد ان مؤتمر وارسو ولد ميتا.

اما روسيا فاعتبرت على لسان مندوبها الدائم لدى الامم المتحدة فاسيلي نيبينزيا ان مؤتمر وارسو سيضر بأمن الشرق الاوسط وان اقامة تحالفات عسكرية سياسية معينة في المنطقة تعتبر غير بنّاءة وتشكل تهديداً شاملاً للامن في كامل الاقليم من الشرق الاوسط الى اسيا الوسطى، وهذا ما نقلته وكالة أ. ف. ب. الفرنسية.

الاستنتاج حول مؤتمر وارسو

فقد ارتكب الرئيس الاميركي ترامب اكبر خطأ في استعمال السياسة العدوانية التي شكلت عنوان مؤتمر وارسو، ووضع منطقة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في خطر حرب كبيرة لن تسلم منه كل دول المنطقة من افغانستان الى ايران الى دول الخليج الى منطقة الشرق الاوسط كله وذلك يشمل ايضا العراق والاردن ولبنان وفلسطين وحتى مصر.

وتبدو سياسة الرئيس الاميركي دونالد ترامب معادية للعرب ومع ذلك تشترك دول عربية في مؤتمر وارسو ومؤتمر وارسو ما هو الا مقدمة لصفقة القرن التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية. واذا وافقت الدول العربية على صفقة القرن فان انظمتها ستسقط، وان اي دولة عربية مسلمة توافق على صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية او الدول العربية التي توافق عليها واكثريتها بنسبة 95 في المئة من المسلمين و5 في المئة واقل من المسيحيين وتخون الحقوق العربية ولكن على ما سمعنا ان الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين ابلغ الرئىس الفلسطيني محمود عباس ان السعودية لن توافق على صفقة القرن وهذا ما يريح ولن تزيد من مأساة الشعب الفلسطيني وتكرس اسرائيل باحتلالها لفلسطين واراضي عربية محتلة.

ان مؤتمر وارسو سيشعل حربا مدمّرة، واذا كانت الولايات المتحدة تعترض على النفوذ الايراني في العراق فهي التي بشن حربها على العراق واختراع سبب ان العراق يملك سلاح دمار شامل وتبين بعد الحرب على العراق انه لم يتم اكتشاف اي سلاح دمار شامل فالولايات المتحدة قامت بحل الجيش العراقي وتقسيم العراق مما جعله ساحة للنفوذ الايراني. اضافة الى انه في محضر رسمي لاجتماع من قبل السفير الاميركي مع رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد العلاوي حيث طلب السفير الاميركي فيلتمان من الرئيس اياد العلاوي الذي نجح باكثرية النواب بان لا يترأس الحكومة العراقية القادمة بل يفسح المجال للرئيس نوري المالكي.

وجاوب الرئيس العلاوي انه يملك الاكثرية في مجلس النواب، لكن السفير الاميركي فيلتمان قال له ان الولايات المتحدة تفضّل الرئيس نوري المالكي لترؤس الوزارة العراقية كي تبقى على تواصل مع ايران، وحصل ذلك في زمن الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما.

اما بالنسبة الى سوريا، فكان الوجود الايراني محدود انما قيام دول خليجية وتركية و الولايات المتحدة واشتراك اسرائيل في ارسال الاف والاف المنظمات الاسلامية المتطرفة والارهابية وهي لا تمثل الاسلام الحقيقي الى سوريا لاسقاط النظام فيها، جعل ايران تعمل للدفاع عن سوريا وجعل حلفاء لسوريا آخرين في الاشتراك في الحرب ضد هذه المنظمات وفي طليعتها منظمة داعش الارهابية وجبهة النصرة وجيش الاسلام وكلهم حملوا شعارات الدين الاسلامي الحنيف فيما الاسلام لا يدعو الى الارهاب ولا يدعو الى قتل المدنيين بهذا الشكل واستباحة قرى ومدن وتدميرها ونهب الاثار والاموال من شعب العراق وشعب سوريا وتدمير منازله وقتل المدنيين.

وفي كل الاحوال ان المرجعية اذا كانت ايران تهدد السلم في منطقة الخليج او الشرق الاوسط فالمرجعية يجب ان تكون الامم المتحدة ومجلس الامن وليس مؤتمر يدعو اليه الرئيس الاميركي ترامب تحت شعار محاصرة ايران ودعم اسرائيل، في حين ان السلم في الشرق الاوسط لن يتحقق الا اذا حصل الشعب الفلسطيني على حقوقه في ارضه واستعادة الحقوق العربية خاصة الاراضي العربية المحتلة، سواء في لبنان في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ام الجولان المحتل ام القسم من الاردن في وادي عربة الذي تم تأجيره وهو نوع من الاحتلال الاسرائيلي تحت عنوان تأجير اسرائيل اراضي اردنية اضافة الى احتلال فلسطين وتشريد الشعب الفلسطيني ومأساة الشعب الفلسطيني المستمرة منذ 75 سنة وحتى اليوم.

مؤتمر وارسو مؤتمر عدائي دعا اليه الرئيس الاميركي ترامب والرئيس الاميركي ترامب بات على خلاف مع الكونغرس الاميركي المؤلف من مجلس النواب ومجلس الشيوخ وحتى الصحف الاميركية تنتقد سياسة الرئيس الاميركي ترامب وان معلقين اميركيين ينتقدون سياسة الرئيس ترامب في التلفزيونات الاميركية، لكن الخطير في الامر هو اشتراك دول عربية في تحالف مع اسرائيل عبر مؤتمر وارسو وهذا اكبر ضربة للعالم العربي الذي يحتاج الى تضامن عربي بدل تحالف عدد من الدول العربية مع اسرائيل وقبول هذه الدول العربية في شعار دعم اسرائيل واسرائيل هي الدولة المعتدية على العراق وحقوقهم وخاصة في فلسطين وشنت حروبا عديدة مع الدول العربية، من حرب الـ 67 الى حرب 1982 الى غارات مستمرة وعدوان بقصف وغارات جوية مستمرة حتى الان على سوريا وعلى حدود العراق اضافة الى اغتيال قادة فلسطينيين ومحاصرة غزة حصارا عدائيا غير انساني لا تقبله الانسانية بأي شكل من الاشكال.

مؤتمر وارسو لن ينجح، لانه مؤتمر عدائي لا يحضّر الا الى الحرب. وندعو الدول العربية المشتركة في هذا المؤتمر لاعادة النظر في اشتراكها والعودة الى العروبة والى مصلحة العرب بدل تكوين شراكة بينها وبين اسرائيل لان هذه هي اكبر مصيبة تحل على العالم العربي وعلى الدول العربية وتشكّل اكبر خطر على مستقبل العروبة وتدع اسرائيل تفرض هيمنتها على الدول العربية باستثناء الدول الممانعة والرافضة لعدوان اسرائيل المستمر.

شارل ايوب