الأخبار: جلسة الثقة 2: فولكلور لا يُطرب أحداً!

 

سياسة   قضية اليوم   إيلي الفرزلي

 

يومان لم يكفيا لإنهاء جلسة مناقشة البيان الوزاري. كل «الحسومات» التي أجراها الرئيس نبيه بري لم تنفع في حصر أعداد النواب طالبي- الكلام، فاضطر إلى الطلب من النواب إلغاء مواعيدهم يومي الجمعة والسبت لاستكمال الجلسة. الملفات نفسها أعيد طرحها، وظلت مكافحة الفساد «زينتها». ولولا استحضار بشير الجميل والانقسامات بشأنه، لما كُسرت رتابة الكلمات التي ألقيت

 

تأخير التصويت على الثقة لأيام لن يُحدث فرقاً. الحكومة التي تأخرت تسعة أشهر لم يكن وارداً أن تذهب إلى العمل قبل الأسبوع المقبل. إلى ذلك الحين، لا ضير في ترك المنبر لمن يريد أن «يفش خلقه» من النواب، ويبقى منهم 22 نائباً.

 

بدأت النائبة بولا يعقوبيان العرض باكراً. قبل أن تبدأ كلمتها كانت قد جذبت عدسات الكاميرات لتصويرها آتية إلى المجلس على متن دراجة نارية. بين دراجتها والدراجة الهوائية التي استقلها النائب هاغوب ترزيان، كان التنافس عالياً: أيهما كان استعراضه أنجح؟ وأيهما لامس نبض الشارع أكثر؟ تلك «حركات» تسلّي المشاهدين. لكن ترزيان يقول إنه معتاد على ركوب الدراجة. يضعها في سيارته التي يركنها عند محطة شارل حلو، ثم يستقلها، في أحيان كثيرة، إلى وجهاته البيروتية، التي كانت هذه المرة مجلس النواب. ترزيان كان الوحيد الذي تذكّر «إيدن باي»، الشاهد على ضعف الدولة أمام سطوة رأس المال. عبارة مخالف للقوانين، لم تعجب النائب نزيه نجم المؤتمن على الأملاك البحرية بوصفه رئيس لجنة الأشغال العامة. انفعل بطريقة غير مفهومة وهو يقول: تبيّن أنه (إيدن باي) حصل على كل التراخيص اللازمة. هل هكذا ستواكب لجنة الأشغال حكومة «إلى العمل»، التي تضع مكافحة الفساد في سلّم أولوياتها؟

العرض متواصل، ليس في الخارج فقط بل في الداخل أيضاً. بعد كل ما قيل في المجلس، لن يستطيع الفساد الصمود كثيراً. على الأرجح لن يتأخر قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. لكن ليس الفساد وحده شراً. تبين أن الإعلام شرٌ أيضاً. أسهب النائب هادي حبيش في الحديث عن الفلتان الإعلامي الذي يؤدي إلى اتهام المواطنين بالجرائم زوراً، فتكون النتيجة إحالة الملف إلى محكمة المطبوعات لا أكثر. هذا ليس عدلاً بالنسبة لحبيش. يجب أن تُفتح السجون للإعلاميين أسوة بغيرهم. أقل من ذلك مسّ بالعدالة! يهتم حبيش بالعدالة وبمكافحة الظلم الذي يتعرض له الناس تحت شعار الحريات العامة، لكنه لا يكترث، مثلاً، إلى الظلم الذي لحق بزياد عيتاني.

النائب سامي الجميل قال إن حزب الله هو من هندس الحكومة. تماماً كما أوصل الرئيس ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية. هذا موقف ثبّته النائب نواف الموسوي بإشارته إلى أنه «لشرف أن يصل رئيس الجمهورية ببندقية المقاومة، بدلاً من أن يصل على متن الدبابة الإسرائيلية». هنا لم يعد إبن «حليف إسرائيل» يحتمل. قال النائب نديم الجميل: «انتم استقبلتموهم بنثر الأرزّ، فيما بشير الجميل انتخب في المجلس النيابي». سامي لم يحرك ساكناً. حافظ على ابتسامته وهدوئه. لم يردّ على الموسوي مباشرة، وفي ما بدا أنه تصفية لحسابات كتائبية داخلية، بادر ابن عمّه إلى الدعوة، باسم «كتائب الأشرفية»، إلى التجمّع في ساحة ساسين «احتجاجاً على التعرض للرئيس الشهيد بشير الجميل». سامي عاد وغرّد: «لن نسمح لأحد بأن يحوّل الأنظار عن خطورة الإقرار بوضع اليد على المؤسسات الدستورية بقوة السلاح من خلال اختلاق سجال عن أحقية مقاومتنا ورمزية الرئيس الشهيد بشير الجميل».

وإذ حصر الجميل المعارضة بأربعة نواب هم نواب الكتائب والنائبة بولا يعقوبيان، فقد أعلن بذلك قيادته للمعارضة المجلسية للسنوات الأربع المقبلة، وعدم إعطائه الثقة سلفاً للحكومة لانها استمرارية لحكومة فشلت، و80% من الوزارات يستلمها الافرقاء أنفسهم.

زميلته في «المعارضة الشرعية» لم تعطِ الثقة أيضاً (وكذلك فعل النائب الياس حنكش)، وهذا كان متوقعاً. لكن كلمة يعقوبيان، التي لاقت استحساناً من زملائها ومن الإعلاميين الذين تابعوا الجلسة، كان ينقصها أن تدرك نائبة بيروت أن النائب عندما يُنتخب يخرج من عباءة الذين انتخبوه ويصير ممثلاً للأمة جمعاء. تفضل يعقوبيان أن تتكلم باسم القلة. تقول «عهد عليّ وعلى بعض اللبنانيين الذين أمثل انه يوم تقررون اعتماد سياسة ضرائبية عادلة، تصاعدية، واعتماد خطط بيئية صحية سليمة، يوم تقررون أن مصلحة اللبنانيين فوق كل اعتباراتكم التجارية وارتباطاتكم الخارجية، يومها بلى، تأخذون مني وبكل ترحيب صوتي وثقتي وربما اعتذاري».

نزل القواتيون بثقلهم أمس. انتفض بعضهم للمس برموزهم. تحدث منهم جورج عدوان وسيزار المعلوف وبيار ابي عاصي.

انضم عدوان إلى من سبقه في الإشارة إلى توظيف أكثر من خمسة آلاف شخص في مؤسسات الدولة منذ إصدار قانون يمنع التوظيف في القطاع العام من دون موافقة مجلس الوزراء. لكن النائب ابراهيم كنعان، الذي يتحدث غداً باسم تكتل لبنان القوي، أعلن أنه حصل على تقرير من التفتيش المركزي بحجم التوظيف وتوزيعه (كانت قد طلبته لجنة المال)، وسيكشف عنه في كلمته.

 

22 نائباً يستكملون جلسات الثقة الجمعة والسبت

 

تحدث عدوان مطولاً عن تضخم الأرقام الاقتصادية خلال سنوات قليلة. أرقامه تتحدث عن انهيار كان قد بدأ منذ سنوات، وكان بالإمكان تداركه من السلطة نفسها التي تطلب الثقة اليوم، واعدة بمكافحة الفساد الذي حمته وحماها. يقول عدوان إن «عجز الموازنة ارتفع 10,5%، وخدمة الدين ارتفعت من 3900 مليار في العام 2005 إلى 8214 مليارا حالياً. معاشات التقاعد ونهاية الخدمة ارتفعت من 1399 مليارا في العام 2010 إلى 3328 مليارا اليوم». قال عدوان إن «هذه الأرقام تدل على أننا في قلب الهاوية، والإصلاح يجب أن نبدأ به عمليا الآن، ومن دون ربطه بـ«سيدر»». لكنه قال أيضاً إن أحد أبرز مفاتيح الإصلاح هو خصخصة قطاع الاتصالات، مطالباً بعدم القيام بأي استثمار إلا بالشراكة مع القطاع الخاص! لا حلول يراها النائب القواتي إلا من هذه الزاوية!

ملف الكهرباء حضر في معظم الكلمات. الرئيس نبيه بري اعتبر أن عدم تعيين مجلس إدارة لمؤسسة الكهرباء أمر لا يمكن أن يستمر. أما في ملف النفط، فكرر تحذيره من المخاطر التي تطال النفط اللبناني من جراء بدء إسرائيل التنقيب عن النفط في بقعة تبعد 8 كلم من الحدود اللبنانية، وتضم مكمناً غازياً متداخلاً مع لبنان.

بعد 19 كلمة، انتهت الجلسة المملة. وهذه ليست انطباعات الناس الذي يستمعون إلى ممثليهم، بل انطباعات النواب أنفسهم. وقد نقلها النائب جورج عقيص بأمانة عبر تويتر: «قلة اهتمام، قلة متابعة، قلة تركيز، قلة ثقة متبادلة، قلة تعاون متبادل، ودٌّ مفقود أو ودٌّ مفتعل أو ودٌّ مستغرب… ثقة المجلس مجرّد فولكلور لم يعد يُطرب أحداً».