IMLebanon

الشرق: السيسي: لبنان في قلبي وفي ضمير ووجدان مصر  

 

 

لم يعد في العمل السياسي في لبنان ما يجدي نفعاً ولا حتى يؤمل النفع منه. كل شيئ معطل واذا صَلُح، فلمصلحة انتخابية باتت داهمة مع فتح باب الترشيحات رسميا امس في وزارة الداخلية. ازاء العقم في المعالجات، وانعدام فرص الاصلاح والتغيير، تحوّل اللبنانيون ومعهم كل محب لهذا الوطن الى تسليمه للعناية الالهية، علّ دعاءهم الواحد الموحد ينقذه من براثن الاشرار ومريدي السوء. على هذه النية صلى قداسة البابا فرنسيس امس مستذكرا  لقاء الأوّل من تموز الماضي، الذي خُصِّص للتأمل والصّلاة من أجل لبنان في كاتدرائية القديس بطرس بالفاتيكان. يومها، شدّد على أنّ «لبنان الذي شعّ ثقافة عبر القرون والذي يشهد على العيش السلمي، لا يُمكن أن يُترك رهينة الأقدار أو الذين يسعون من دون رادع ضمير وراء مصالحهم الخاص». وتوجّه البابا خلال لقاء أعضاء السلك الديبلوماسي المعتمد لدى الكرسي الرسولي امس إلى «الشعب اللبناني العزيز الواقع في أزمة اقتصادية وسياسية، وهو يسعى جاهداً لوجود حلّ لها»،وقال: «أريد  أن أجدّد تأكيد قربي منه وصلاتي من أجله، وأتمنى أن تساعد الإصلاحات اللازمة ودعم المجتمع الدولي لكي يبقى هذا البلد ثابتاً في هويته وبقائه نموذجاً للعيش السلمي معاً والأخوّة بين مختلف الأديان فيه».

 

حوارعون

 

الا ان الدعوات والتوسلات والصلوات لا تصل الى المسؤولين في لبنان وقد صموا اذانهم عن كل أمر خيّر وجيد. ففي وقت كسر الدولار حاجز الـ31 الفا امس، لا يزال مجلس الوزراء معطّلا، بينما يحاول رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اقناع القوى السياسية بجدوى التئام طاولة الحوار غير المتوافرة ظروف انعقادها حتى الساعة على رغم انطلاق لقاءات المشاورات حول  الحوار في بعبدا مع رؤساء الكتل النيابية الموالية اليوم وعلى مدى يومين بدءا برئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد. وقد أكد عون «اهمية اللقاء الحواري الذي دعا اليه»، وشدد على «ضرورة ان يتخطى هذا الحوار الخلافات السياسية البسيطة»، لافتا الى أن «الخلاف السياسي لا يجب أن يوصلنا الى خلاف وطني حول مبادئ جوهرية وأساسية مثل الهوية والوجود، ما قد يهدد وحدة لبنان وسيادته واستقلاله».  وأمل دعم هذه اللقاءات «لأن الحوار يعنينا جميعا، وهدفه ليس تحقيق مصلحة حزبية او شخصية. فالوطن للجميع، والإنماء كما الازدهار للجميع ايضا، وعلينا التعاون للمحافظة على هذه الحياة المشتركة في ظل الاطمئنان والامان».

 

مقاطعة كبيرة

 

لكن حتى الساعة، وحدهم اهل فريق 8 آذار  اعلنوا تأييدهم الحوار، وقد اكدت حركة امل ذلك في بيانها الاسبوعي. في المقابل، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط الذي اعتذر عن عدم زيارة القصر لأسباب صحية، حدد موقفه عبر تويتر وفحواه: الحوار جيد لكن بعد احياء جلسات مجلس الوزراء. الاولوية يجب ان تكون لتفعيل العمل الحكومي واطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. القوات اللبنانية من جهتها، حسمت امرها ولن تشارك في اي حوار، خصوصا وانه يأتي متأخرا ويطرح قضايا وعناوين كبيرة كان يجب ان توضع على الطاولة منذ اولى شهور العهد، لا في ايامه الاخيرة لتعويمه وتبييض صورته.

 

ميقاتي والانتخابات

 

وسط هذه الاجواء، أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من مصر حيث شارك في مؤتمر شبابي ان «الانتخابات في موعدها والعمل مستمر لإخراج لبنان من المآزق». وتابع: «نعمل لاخراج لبنان مما يعاني منه من مآزق والعلّة في جسد الوطن تقتضي منا المعالجةَ لا الخروجَ من المسؤولية أو التخلّي عنها». اضاف ميقاتي «أدعو شباب لبنان إلى عدم اعتبار الهجرة هي الحل كما أدعوهم للحفاظ على إيمانهم بلبنان الذي واجه على مدى تاريخه أهوالاً ومصاعب أقسى من التي نعيشها اليوم فتخطيناها وتجاوزنا كل المخاطر وصمدنا».

 

توجيهات مصرية

 

الى ذلك، إستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ميقاتي بعد الظهر في مقر اقامته في شرم الشيخ، بعد الجلسة الافتتاحية لـ»المنتدى الشبابي الدولي». شارك في اللقاء الوفد اللبناني الذي ضم: وزير الشباب والرياضة جورج كلاس وسفير لبنان في مصر علي الحلبي. وخلال الاجتماع أكد الرئيس السيسي «التضامن الكلي مع لبنان خصوصا في الضائقة التي يمر بها»، مبديا «استعداد مصر للاسهام في ايصال الغاز المصري وفق المعاهدات الموقعة»، واعطى توجيهاته» لتسهيل الموضوع والاسراع في تنفيذه». وقال «لبنان في قلبي شخصيا وفي ضمير ووجدان مصر». اما الرئيس ميقاتي فشدد «على دور مصر وشكرها على دعم لبنان وأهمية رعايتها لعملية اعادة النهوض العربي العام».

 

التقنين القاتل

 

اتى هذا الموقف المصري، فيما التغذية الكهربائية، تماما كحال الانترنت، من سيئ الى اسوأ في لبنان وقد باتت شبه معدومة ما حرك الشارع في اكثر من منطقة. ليس بعيدا، حاول محتجّون ظهرا ، اقتحام مقرّ وزارة الطاقة في بيروت بسبب انقطاع الكهرباء الدائم في عكار. وافيد أن الوزير وليد فياض التقى المحتجين عبر تقنية الفيديو بسبب عدم تواجده في الوزارة، ووعدهم بتوزيع الكهرباء والماء بصورة عادلة بين المناطق.

 

سليم في القصر

 

ليس بعيدا من الهم المعيشي، استقبل الرئيس عون وزير الدفاع الوطني موريس سليم الذي أطلعه على نتائج زيارته الرسمية بغداد والمحادثات التي اجراها مع المسؤولين العراقيين «الذين أبدوا كل استعداد للتعاون ومساعدة لبنان على مختلف الصعد لا سيما منها الصعيد العسكري».

 

عند عثمان

 

قضائيا، زار اهالي ضحايا فوج اطفاء بيروت المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان اليوم ودعوا الى توقيف النائبين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس.

 

التزام متفاوت

 

صحيا، وفيما عداد كورونا يحلّق، سجل تفاوت في التزام المدارس قرار وزير التربية العودة للتدريس الحضوري اليوم (امس)، وقد فضل جزء كبير منها ارجاء الدروس اسبوعا.