الراعي لاجتماع مسيحي يستعجل التشكيل

الراعي لاجتماع مسيحي يستعجل التشكيل

بخاري: المملكة دائما الى جانب لبنان وحكومة تنهض بإقتصاده

يترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي صباح اليوم  الاجتماع الدوري الشهري لمجلس المطارنة الموارنة وعلى جدول أعماله شؤون كنيسة ووطنية.

 

وكان الصرح البطريركي في بكركي شهد أمس، سلسلة استقبالات ولقاءت، بحث في خلالها الراعي مع زواره  في التطورات المحلية لا سيما الملف الحكومي المتعثر. واستهل لقاءاته  باستقبال وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال يوسف فنيانوس يرافقه المدير العام للوزارة طانيوس بولس ومدير مكتبه شكيب خوري، في زيارة تهنئة بالاعياد.

 

وقال فنيانوس ردا على سؤال، عما اذا كان تيار المرده يؤيد طرح البطريرك تشكيل حكومة مصغرة من حياديين؟ «رحم الله امرأ عرف حده فوقف عنده»، والذين يؤلفون الحكومات في لبنان معروفون وناشطون في هذا المجال الله يقويهم. انا عملي الان تأمين سلامة الناس على الطرق وألا تحتجزهم الثلوج والعاصفة ليصلوا الى منازلهم لئلا نضطر الى نقاذهم، اعرف حدودي واليوم أعمل على الطرقات لسلامة الناس».

 

ابراهيم: ثم استقبل الراعي المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في زيارة للتهنئة بالاعياد، وكانت مناسبة لعرض التطورات الراهنة.

معوض: والتقى البطريرك الماروني رئيس «حركة الاستقلال» النائب ميشال معوض الذي قال بعد اللقاء: (…) واليوم نضم صوتنا الى صوت غبطته بضرورة تشكيل حكومة في اسرع وقت، وهذا يتطلب اولا عودة الجميع الى لبنان (…) وناقشنا مع سيدنا واقترح علينا عقد اجتماع برعاية هذا الصرح للقيادات المسيحية المارونية، وانا اكيد بتصرف سيدنا في هذا الموضوع، وبرأيي ان هذا الموضوع ضروري وان نجتمع قدر المستطاع للضغط في اتجاه تأليف حكومة».

 

بخاري: ومساء استقبل الراعي سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد بخاري الذي هنأه بالاعياد، متمنيا «الاستقرار والسلام للبنان، بدءا من تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن كي تعمل على النهوض الإقتصادي والإجتماعي،»مؤكدا «وقوف المملكة العربية السعودية الدائم بجانب لبنان».

 

وكان الراعي التقى السيناتور الفرنسي داميان رينار الذي استمع إلى قراءة موجزة من الراعي عن وضع المسيحيين في الشرق.

 

ومن زوار بكركي ايضا للتهنئة: رئيس منظمة فرسان مالطا مروان صحناوي، ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس.

 

وترأس الراعي اجتماعا لمركز الأبحاث والتوثيق الماروني ، في حضور المطران سمير مظلوم للبحث في شؤون تنظيمية وادارية.