يقال  

 

إنّ متابعين للاتصالات الجارية بعيداً من الأضواء بين المعنيين بالملف الحكومي يترقبون أن تثمر هذه الاتصالات نتائج إيجابية ملموسة بعد انتهاء أعمال القمة العربية الاقتصادية في بيروت.