يقال

    

   إن أوساطاً سياسية لاحظت أن أصحاب المولدات يخيّرون المواطنين بين العدادات أو الإبقاء على وضع الاشتراكات كما كانت قبل القرار الأخير ويكبّدون من يأخذ خيار العدادات نفقات كبيرة مقابل ذلك.