• Subscribe to newsletter

من يردم الهوّة؟!  

يوماً بعد يوم يثبت الرئيس سعد الحريري أنه رجل دولة بكل معنى الكلمة، كان واضحاً وصريحاً جداً أمس عندما طرح موضوع السلسلة وموضوع الضرائب المستحدثة، والأهم من ذلك أنّه مؤمن بعودة الأيام الجميلة كما كانت في أوائل التسعينات عندما جاء والده الشهيد المرحوم رفيق الحريري الى رئاسة الحكومة.

وأكثر ما لفت نظري أن الرئيس الحريري يعمل على إعادة الثقة بالدولة وبرجالات الدولة، وهنا لا شك في أنّ سعد الحريري، وبالرغم من كونه في سدّة المسؤولية، يدرك جيداً أنّ هناك هوة بين المواطن والمسؤول، وأنّ الثقة مفقودة بين الجانبين خصوصاً وأنّ الفساد والأخبار والمعلومات المتداولة في المجتمع كله، والثروات التي يتنعّم بها المسؤولون، أصبحت أكثر من مفضوحة.

نعود الى الضرائب والسلسلة، فلا شك، من حيث المبدأ، أنه لا يمكن أن تنفق دولاراً واحداً إلاّ إذا كان لديك مقابله دولار ضريبة، حتى يكون هناك حد من التوازن، أمّا المزايدون في هذا المجال فهم يلجأون الى الاسلوب السخيف والرخيص.

والأهم من ذلك كله موضوع الفساد، وبالمناسبة، ومع مجيء الجنرال ميشال عون الى الرئاسة، نعول بقوة على تفعيل المؤسّسات الرقابية… حتى إذا فعّلها الرئيس فسيدخل التاريخ من الباب العريض الذي دخل منه الرئيس فؤاد شهاب.

عوني الكعكي