مقدمة نشرة أخبار الـ”mtv” المسائية ليوم الثلثاء في 04/12/2018

جرح الجنوب فتح من جديد فضعف الاهتمام الداخلي بملفي الجاهلية والحكومة على الحدود اعلنت اسرائيل عملية درع الشمال الهادفة بحسب زعمها الى هدم انفاق إدعت ان حزب الله يحفرها داخل الاراضي الاسرائيلية الخطر في الموضوع. وبمعزل عن الابعاد العسكرية والامنية انه يأتي مباشرة عقب لقاء مع رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بوزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في بلجيكا كما يأتي عقب تصاعد الضغط الاميركي على حزب الله وايران من خلال تشديد العقوبات كذلك عقب كلام يتردد في بعض الاروقة الدبلوماسية الدولية فحواه ان اسرائيل قد تقدم في المرحلة المقبلة على توجيه ضربة عسكرية محدودة في لبنان فهل يكون ما حصل اليوم البداية؟

في الجاهلية الوزير وئام وهاب يواصل تقبل التعازي وسط احتضان واضح من قوى الثامن من آذار.

حكوميا لا جديد في الظاهر باعتبار أن الوسيط جبران باسيل موجود خارج لبنان لكن يتردد ان الصيغة التي حاول باسيل ترويجها قبل سفره وقبل حادثة الجاهلية والقاضية بتشكيل حكومة من 32 وزيرا قد سقطت لانها جوبهت بمعارضة من عدد من الاطراف في مقدمهم تيار المستقبل.

توازيا عاد البحث من جديد في اعطاء سنة الثامن من اذار مقعدا وزاريا من حصة رئيس الجمهورية بحيث تكون حصة الرئيس والتيار الوطني الحر عشرة مقاعد مع الوزير الدرزي لكن هذا الطرح لا يزال يلقى معارضة عونية واضحة باعتبار ان الامر يحرم التيار الوطني الحر امتلاك الثلث المعطل داخل مجلس الوزراء.