مقدمة نشرة أخبار الـ “mtv” المسائية ليوم الأربعاء 05/12/2018

من الجاهلية ارتحلت الازمة منذ الامس الى بلدة كفركلا الحدودية حيث لا تنفك تل ابيب تسعى الى تصوير الرأي العام الداخلي لديها والرأي العام الدولي بأن حزب الله حول لبنان من ضاحيته الجنوبية الى انفاقه الحدودية المفترضة الى منصة جاهزة للانقضاض عليها واذا لم تقدم اسرائيل في الاجتماع الثلاثي على الحدود برعاية “اليونيفل” اية براهين على صحة وجود الانفاق الا انها انضمت الى الجهد الاميركي المتصاعد لحصار ايران وروافدها في المنطقة عسكريا واقتصاديا.

وفي انتظار ما سيعاينه وفد اليونفيل في مواقع الحفر في المطلة الخميس التصاريح النارية الاسرائيلية تعبئ المساحة يقابلها حزب الله بالصمت في ما يستعد لبنان الرسمي لتقديم شكوى الى مجلس الامن ضد انتهاكات اسرائيل المتكررة للسيادة اللبنانية.

في هذه الاثناء تداعيات حادثة الجاهلية سلكت منحى سياسيا تصعيديا اذ اعلن رئيس “التوحيد” وئام وهاب الذي حظي بغطاء قوي من حزب الله ان العقدة الدرزية عادت مرشحا النائب طلال ارسلان لحقيبة وازنة كما رسم علامات استفهام حول امكان استمرار قوى الثامن من اذار بالقبول بالحريري كرئيس حكومة.

لكن المفاجأة الاكبر جاءت من القيادي في المستقبل الدكتور مصطفى علوش، علوش وفي حديث الى موقع “ان ليبانون” كشف ان رئيس الجمهورية كان على علم مسبق بعملية الجاهلية ما سيضع علاقة الرئيس عون بحزب الله على مفترق خطر اذا صح هذا الخبر.

توازيا، هزتا الجاهلية وكفركلا ونواقيس الخطر التي يدقها الوضعان المالي والاقتصادي حركت المساعي لتشكيل الحكومة وصيغة الخروج من المأزق عصبها الاقتراح الثالث من المبادرة الباسيلية اي صيغة 32 وزيرا التي تحظى بقبول رئاسي وموافقتين ضمنية من حزب الله ومعلنة من الرئيس بري يقابلها رفض مبدئي من الرئيس سعد الحريري والساعات المقبلة ستبين ما اذا كان الوزير باسيل سيتمكن من اقناع الرئيس المكلف بها والا لاقت مصير سابقاتها.