مقدمة نشرة أخبار الـ “nbn” المسائية ليوم الأربعاء 07/11/2018

لم يعد دونالد ترامب one man show على مساحة القرار الأميركي بعد أن استعاد الحزب الديمقراطي الغالبية في مجلس النواب مقابل احتفاظ غريمه الجمهوري بمجلس الشيوخ.

نتائج الانتخابات النصفية الأميركية ستضبط إيقاع عمل الرئيس الأميركي في النصف الثاني من ولايته التي تستمر حتى العام 2020.

أول غيث هذه النتائج كانت توعد رئيسة الحزب الديمقراطي نانسي بيلوسي بفرض الضوابط والمحاسبة، فهل زمن النصف الأول من الولاية الترامبية تحول؟

وفيما أنظار العالم كانت تتابع باهتمام بالغ ما يرشح عن الانتخابات الأميركية، كان لبنان يغوص أكثر فأكثر في التعقيدات التي باتت عنوان المرحلة، وانتقلت عدواها من الجمود في تشكيل الحكومة الى ملفات حيوية ومعيشية، وعلى رأسها مسألة الكهرباء في ظل الكباش بين اصحاب المولدات الخاصة والدولة، التي تحركت على خط التوتر العالي وحركت أجهزتها لردع قيام بعض اصحاب المولدات بالتمرد على السلطة كما قال وزير العدل سليم جريصاتي.

النواب السنة المستقلون جددوا اليوم موقفهم في حقهم بالتمثيل في الحكومة من أحد نواب اللقاء التشاوري، ورموا الكرة مجددا في ملعب الرئيس المكلف سعد الحريري.

وعلى خط التشكيل الحكومي ايضا انقطاع تام للاتصال والتواصل، الوضع ما زال على حاله ولا جديد بهذا الشأن كما أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري امام نواب الأربعاء في عين التينة.

رئيس المجلس تطرق الى الجلستين التشريعيتين اللتين دعا إليهما مطلع الأسبوع المقبل، واعتبر في هذا الإطار أن التشريع هو أكثر من ضرورة، وقال: إذا كان هناك من يحاول التعطيل فلا ولن نسمح بذلك فالمجلس النيابي سيد نفسه وشدد الرئيس بري على أهمية إنشاء وزارة للتخطيط والتي تعتبر أم ومنبع كل الوزارات.