مقدمة نشرة أخبار الـ “nbn” المسائية ليوم الأربعاء 05/12/2018

لا درع الشمال ولا من يحزنون. كل القصة أن بنيامين نتنياهو المحاصر داخليا يحاول الهروب من مأزقه عبر أنفاق مزعومة عند الحدود مع لبنان. ولأن القاعدة تقول إن البينة على المدعي فأين الأدلة التي تثبت الرواية الإسرائيلية، ولماذا لم يبادر الإسرائيليون إلى تقديم أية وقائع أو إحداثيات حول مزاعمهم خلال الإجتماع الثلاثي في الناقورة.

وبإنتظار أن ترسل قوات اليونيفيل الخميس فريقا تقنيا إلى الأراضي المحتلة للتأكد من الوقائع دعت إلى الإمتناع عن القيام بأي عمل أحادي يؤثر سلبا على الوضع.

هذه المسألة تابعها رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقاء الأربعاء حيث أكد أن المزاعم الإسرائيلية حول الأنفاق لا تستند إلى أية وقائع صحيحة على الإطلاق. وحول موضوع الحكومة جدد الرئيس بري التأكيد على وجوب بذل كل الطاقات لتشكيل الحكومة بأسرع وقت.

وإذ طمأن الرئيس بري إلى أن الوضع النقدي مستقر ولا خوف عليه نوه بنتائج إجتماع وزير المال علي حسن خليل مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة معتبرا أنه يشكل عامل إطمئنان.

على المستوى المطلبي يعود قطاع النقل البري إلى التحرك في الشارع إضرابا وتظاهرا واعتصاما اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري وهو أعطى المسؤولين مهلة شهر لتحمل مسؤولياتهم.