• Subscribe to newsletter

الرئيس البرازيلي ينفي ضلوعه في قضية رشوة

نفى الرئيس البرازيلي ميشال تامر ما تردد من أنباء عن موافقته على دفع أموال لإسكات شاهد محتمل في قضية فساد.

مكتب الرئيس البرازيلي وصف، في بيان ما أوردته لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، هذه المزاعم بأنها كاذبة، داعيا إلى تحقيق دقيق فيها.

وقال البيان “إن الرئيس تامر لم يأمر مطلقا بدفع أموال مقابل سكوت عضو البرلمان السابق إدواردو كونها”، مضيفا “إنه لم يشارك في ذلك، ولم يوافق على أي تصرف يهدف إلى عرقلة توصُل عضو البرلمان السابق إلى اتفاق يصبح بمقتضاه شاهدا ملكا، أو يتعاون بمقتضاه مع العدالة”.

وأكد مكتب الرئيس البرازيلي أن اللقاء بين تامر وكونها، المسؤول التنفيذي في شركة (جيه بي إس)، جرى في آذار الماضي، لكنه قال “إنه لا يوجد شيئ في المحادثة يسيئ إلى سلوك الرئيس”.

اخبار ذات صلة

الرئيس ميشال تامر بطل أكبر قضية فساد في البرازيل!